يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - اللاذقية
طباعةحفظ


الشهداء أكرم من في الدنيا

صفحة أولى
الثلاثاء: 5-5-2009
الرفيق أحمد شنتوت عضو قيادة فرع حماة لحزب البعث ا

(الشهداء أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر) هكذا قال القائد الخالد حافظ الأسد القائد الذي رحل جسداً إلا أنه خالدٌ في قلوبنا نتمثله قولاً وفعلاً.. الأسد الذي سلم الراية للقائد الدكتور بشار الأسد الذي علّم العالم أن الأرض تتسع برجالها.. والعروبة قيادةُ عزٍ ومبعث فخار.. والوطن عرينُ الأبطال.. يصانُ أرضاً وجواً وبحراً. وأن الشهداء همْ الخالدون في قلوب شعوبهم إنهم من هان عندهم كل شيء في سبيل عزة الوطن ورفعة شأنه. أولئك الذين رضعوا حليب الوطنية.. وتتلمذوا في مدارس الإخلاص.. وحملوا سيف الرجولة.. ولبسوا تاج الإباء. إنهم من أيقظ نيام الأمة وهمش الجبناء وكسر شوكة المعتدي وجعلوا من أنفسهم منارات دمٍ..

تلقن الأجيال بغضاء العدو ومحبة الوطن.. بصدورهم الممتلئة حباً ورجولة تلقوا رصاص العدو وبجباههم الشامخة تحدوا حمم طائراته.. وبأقدامهم الواثقة بالنصر داسوا غطرسته.. فكانت سواعدهم سياج العرين.. وعيونهم شعلة المسيرة.. ودماؤهم الزكية الطاهرة لشجرة الحرية التي لا تموت. إنهم من حفر على جبين الشمس ملاحم البطولة وسكب في كأس الزمن معاني الإيثار والرجولة والفداء. أولئك من قهروا الخوف.. ورفضوا الظلم.. وأخافوا الموت فالوطن عندهم بستان عزٍ.. ومضمار رجولة.. ومنزل آمن. هم في ذاكرة التاريخ عطرُ الأيام ومبعثُ فخرها إنهم صلاح حطين.. وقناة جول جمال.. ويوسف ميسلون.. ورجال ونساء وأطفال دير ياسين وأسد القنيطرة.. وقانا.. وبنت جبيل.. ومارون الرأس.. وغزة المفتوحة لقوافل الشهداء. أولئك من تنحني لهم القامات.. وتقام من أجلهم النصبُ التذكارية وتنسج بدمائهم أكاليل النصر.. إنهم ميراثُ العظمة.. وأحاديث الرجولة.. ومصعدُ الأنفة والعزة. يولدون حين تصافح جباههم تراب الوطن فيغسلهم ضوء الشمس ويدفنهم في قلوبٍ محبةٍ مخلصةٍ.‏

تحية لمنْ صان الأرض والعرض.. وحمى الديار ونسج عباءة الكرامة والرجولة. وكل التحية لمن جعل من الشهيد مثالاً يحتذى.. ومن ذكراه فاتحة الرجولة للأجيال.. ومن أبنائه أبناء الوطن تصونهم القلوب وتحتويهم حباً وحناناً تحرسهم رعايتهُ.. ويغمرهم عطفه وحنانهُ. إنه قائدنا ومبعث فخرنا القائد الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

E - mail: wehda@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية