يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - حماة
طباعةحفظ


خلال حرب تشرين التحريرية السوريون أسقطوا للعدو ٢٥٠ طائرة ووصلوا بدباباتهم لارتفاع ٣ آلاف متر وأنزلوا العدو من دباباته

تحقيقات
الأحد 7-10- 2007
شكلت حرب تشرين التحريرية منعطفاً تاريخياً هاماً في تاريخ العرب الحديث والمعاصر خاصة أنها كانت حبلى بالمفاجآت التي نزلت صاعقة على رأس العدو حرب تشرين بما احتوته من مضامين وصور رائعة ولوحات خالدة تمثل احدى صور ضروب التضحية والفداء لمقاتلنا العربي ليتصل الماضي العربي بالحاضر المشرق واعداً» بأمل أكثر اشراقاً.. فقد كانوا ومازالوا يحاولون انتزاع التاريخ والهوية والجذور.. فكانت حرب تشرين التحريرية محطة لتعيد الثقة بعظمة مقاتلنا النابعة من عظمة ابطالنا منذ فجر التاريخ العربي.. شعب لايسكت على ضيم كانت حرب تشرين التحريرية مفاجأة على كافة الاصعدة والمستويات فقد اعتبر بعض الخبراء العسكريون ان العرب لن يتمكنوا من خوض ولو معركة دفاعية مع عدوهم اسرائيل قبل مضي ١٠ سنوات من نكسة ١٩٦٧ وللأمانة فإن العمليات القتالية ضد العدو بدأت قبل حرب تشرين التحريرية بسنوات فعلى الجبهة المصرية خاض الاشقاء معارك مشرفة بدءاً باغراق الطراد الاسرائيلي ايلات بتاريخ ٢١ تشرين الثاني ٦٧ حتى حرب الاستنزاف من ٨ آذار ١٩٦٩ حتى ٣١ تموز ١٩٧٠ عقب الموافقة على مبادرة روجرز أما على الجبهة السورية فقد استطاع الطيران السوري بداية عام ١٩٧٠ من اختراق جدار الصوت فوق حيفا دون أن تتمكن اجهزة العدو من كشفه كما خاض احد ابطالنا بطائرة ميغ ٢١ معركة مشرفة في سماء دمشق ضد فانتوم ف ف ٤ أحدث مقاتلة بالعالم آنذاك اذ كانت مزودة بوسائط الكترونية قيمتها ستة ملايين ل.س. واستطاع بطلنا المغوار من التغلب على الفانتوم واسقاطها في ٢ نيسان ١٩٧٠. وفي ٧ أيار دخل العدو الى جنوب لبنان فتصدت له المقاتلات السورية وأمنت غطاء جوياً كان عاملا حاسماً في رجحان الكفة لصالحنا كما شهدت تواريخ ٢-٣-٧-٨-٢٤-٢٥-٢٦ حزيران معارك بطولية مشرفة سطروا فيها أروع الصفحات في التضحية والفداء. مفاجآت تشرينية ورغم حدوث هذه المعارك وتفوق العرب فيها الا أن الغرب واسرائيل لم يأخذها بعين الاعتبار اعتماداً على تحليل الخبراء العسكريين سابق الذكر واعتماداً على وجود أقوى تحصينين وهما خطي بارليف وآلون وزيادة في التمويه فقد قام العرب بتضليل استطلاعات العدو ووسائط استخباراته فقام بالاستعدادات والحشود خلال عام ١٩٧١ و١٩٧٢ وجمع الاحتياط مما يستنفر العدو ويخيم شبح الحرب وبعد ذلك تتراجع الامور ولاتجري الحرب. وقبل بدء الحرب بـ ٤٨ ساعة اعلنت وسائل الاعلام المصرية نبأ زيارة اسماعيل فهمي وزير الخارجية الى واشنطن للتباحث بشأن ايجاد حل سلمي لقضية الصراع العربي الصهيوني وفي سورية نشرت جميع وسائل الاعلام نبأ استعداد المحافظات الشرقية لاستقبال القائد الخالد حافظ الأسد. كما أن توقيت المعركة كان مفاجأة من العيار الثقيل للعدو فقد جرت في يوم الغفران اليهودي الذي تزامن مع شهر رمضان الشاق على العرب المسلمين وفي الساعة الثانية أي الظهيرة وهو وقت القيلولة للعربي المعروف ببدء قتاله في ساعات الصباح الباكر.. بل إن هذا التوقيت شكل عائقا لطيارينا وقواتنا لأن الشمس تكون مقابل وجوههم وتحجب الرؤيا أو تقلل وضوح الصورة وقد توقع العدو ان تتوقف حدة الهجوم السوري ليلاً باعتبار أن القوات السورية لاتجيد القتال الليلي الا أن الواقع اثبت عكس المتوقع وكان من اسباب النجاح في بداية المعركة مفاجأة العدو بسلاح الصواريخ السورية والمدفعية المضادة للطائرات شيلكا والموجهة بالرادار وصواريخ سام ٧ المحمولة من قبل المشاة فخلال ساعتين من القتال اسقطت حوالي ٤٠ طائرة اسرائيلية سكاي هوك وفانتوم . خسائر العدو فادحة كانت خسائر العدو في الارواح والمعدات فادحة فقد اسقطت وسائط دفاعنا الجوي للعدو ٢٥٠ طائرة وفقد حسب تصريحاته ٨ آلاف قتيل وجريح فيما تذكر المصادر الغربية أن تلك الخسائر بلغت اكثر من ٤٥٠٠ قتيل و١٠٠٠٠ جريح هذا عدا خسائره في البحر / سفن طوربيدات/ وفي البر / دبابات و ناقلات جنود/ الاستنزاف المشرف بسبب عدم التزام العدو بالقرارات الدولية وقرار وقف اطلاق النار قررت القيادة السورية خوض حرب استنزاف دامت ٨٢ يوماً وتم خلال هذه الحرب اسقاط ١٧ طائرة واسر طيارين اضافة الى شق الطريق الاستراتيجي الى قمة جبل الشيخ تحت قصف الطيران والمدفعية وصعدت دباباتنا الى ارتفاع حوالي ٣ آلاف متر وهذا يحصل لأول مرة في تاريخ حروب الدبابات في كل العالم وفيها ايضا التحم رجال وحداتنا الخاصة مع جنود العدو ودباباته جنوب وغربي جبل الشيخ بالسلاح الابيض وتمكن مغاويرنا من انزال علم العدو ومن قتل وأسر جميع ضباط وجنود الموقع الاسرائيلي وقد اعترف الجنرال اريل شارون الصهيوني بهذه الحادثة عندما قال« لقد تمكن الكوماندوس السوري في جبل الشيخ من انزال رجال دباباتنا من دباباتهم وهذه الحادثة تحدث لاول مرة في تاريخ الجيش اليهودي. أحمد عبد العزيز الحمدو المراجع: الوجيز في التاريخ العسكري العربي معارك خالدة في تاريخ الجيش العربي السوري

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 

دير الزور

الطقس في دير الزور

 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية