تحقيقات

معونات بذار القمح والخضار هل تم توزيعها بشكل عادل على القرى المتضررة فعلاً ؟؟!!

تسعى المنظمات والهيئات الدولية لتقديم المساعدات بشتى أنواعها ، وبخاصة من منظمة(( الفاو )) للأخوة المزارعين المتضررين والمحتاجين في القرى الفقيرة والنائية ،ولا شك أن حجم هذه المساعدات كان في العام


15472
الصحافة.. في المؤسسات! لقب بلا نسب

 من المؤسف أن تكون صاحبة الجلالة بلا جلالة و السلطة الرابعة بلا سلطة

لم يكن الإعلام سوى إعلاماً عن هموم المواطن و لسان  يجمع ملايين الألسنة و عبارات توحدت من صميم الواقع.


15472
كلاب مدللة – تتجول في محردة مسببة الخوف والذعر

تربية الكلاب والعناية بها أمر حضاري لكن لابد لمربّيه من الالتزام بقواعد التربية فلكل شيء إيجابياته وسلبياته التي ستنعكس سوءاً طالما أهملت بقصد أو عن عدم اهتمام .


15471
طالبات المدينة الجامعية وشكاوى لا تنتهي مديرها: و الحل قريب..

حملن أمتعتهن وغادرن منازلهن بحثاً عن العلم و عن حياة أخرى ،لربما تكون أفضل و بدأنا حكايتهن بالدفتر و القلم طالبين شهادة تحصد تعب سنين من مسيرة شاقة


15471
انخفاض أسعارها شجع على شرائها التداوي بالأعشاب الطبيعية في ازدياد مع فقدان الدواء الوطني

يبدو أن فقدان بعض الأدوية الوطنية جاء بما تشتهي سفن أصحاب محال الأعشاب الطبيعية ، فقد أصبح الميل للتداوي بالأعشاب والزيوت الطبيعية عند أغلب الناس عادة والإقبال على شرائها يزداد يوما بعد يوم حيث يق


15470
تقنين التقنين... والحلول البديلة!

عندما نريد التحدث عن مشكلة الكهرباء نصبح بصدد الحديث عن زمن ما قبل 1879 أي قبل اختراع أديسون أول مصباح كهربائي الذي لقب بالمصباح السحري آنذاك


15470
مشكلة نقص الأسمدة تتفاقم ومحاصيل لا تقبل التأجيل ....وتوقعات بتراجع الإنتاج!

في كل مرة يقف الفلاح حائراً أمام خيارين لا ثالث لهما،فهما أمران كلاهما مر فإما أن لا يزرع، ويخسر بالتالي الموسم الزراعي الذي بنى أمالاً وأحلاماً على مردوده فهو  يزرع وتبدأ معاناته التي لا تنتهي بي


15468
نقص السماد يهدد المحاصيل

حرصاً من الفلاحين على أراضيهم وجودة محصولهم اعتادوا على رشها بالأسمدة المناسبة خاصة السماد الآزوتي الذي يساعد النبات على النمو فتزداد كمية الإنتاج وبجودة عالية ، لكن ما شغل بال الفلاح هذا العام وش


15468
تزايد عدد البسطات في شوارعنا فهل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية هي السبب أم غياب الرقابة ..؟!

باتت تتقاسم الشوارع العامة مع المارة بدون رقيب أو حسيب كون الأرصفة في شوارع مصياف غير موجودة بعد ..


15466
96مليون ليرة لمد شبكة مياه الشرب في منطقة سلمية الصناعية

بعد أن كانت توصف بمدينة الأشباح بسبب بعدها عن مركز مدينة سلمية وغياب الخدمات الضرورية لها وقلة عدد المحال التي تشغلها , إلا أن المنطقة الصناعية تعود للانتعاش من جديد ولا سيما بعد مد شبكة مياه الشر


15466

الصفحات