أدب الشباب

أساور الملكات

-1-روما تدقّ طبول سطوتها

جحافلُها تثير غبارها

في ظلمةٍ أرختْ

على نور الوجود خيامَهَا..


15749
مَدَاخِلُ النُّورِ

مازلتُ في الرِّيفِ أمشي حولَ ساقيةٍ

أُسامرُ الرَّعدَ والإعْصَارَ ...والقَمَرا

أُمَشِّطُ القمحَ في راحي فَيغْمُرني

نورٌ من الله كَمْ في قامَتي ..اندثرا


15749
هلال النور

أيها البدر

ياأخا العرجون القديم

كم يشتاقك الصائمون؟

ينتظرون طلتك البهية

مثلما ينتظرون

غروب الشمس

ساعة الإفطار

كم مرة ينتظرونك في العام؟


15749
سماء عينيكِ

سماء عينيكِ غير تلك السماء في المساء

 

سماء عينيكِ

 

وبياض الوجنتين

 

تفطر القلب له

 

وهو ما يؤكد على ضرورة النظر إلى السماء

 


15749
سيمفونية ماء

وحيداً أمام طغيان الماء

أمام أوهامك مرسومة

صفحة الماء

لا أعثر على وجهي

لا أجد شيئا مني

في عيون الآخرين

كشريط سينمائي

تمر اللحظة

فكأنني لم أكن


15749
وطني

 أيها النابض بي

 شربته من ثدي أمي

 ياهدهدة النوم في المهد

 ياعاشقاً  يحتضن جسدي

 حين الأذرع تخونني

  ياضحكة   الخبز

 لطفل على رصيف  الحياة


15749
يوم واحد لايكفي

لكِ الأيام والأشواق تهدى 
                              وإن أوغلت في الأزمان بعدا 
لقد ظلموك في عيد جميعاً 
                      وبعد الظلم صار الأمر جحدا 


15740
جنود أفكاري

..وإني جئتُ أُلقي ما بين سطرينِ أجنحتي
متعبةٌ من شدة الطيران في الأحلام
منهكةٌ أشرعتي
لا تبغي بحرًا ولا جزيرة ترسو عليها سفينتي 


15740
السلام عليها..!

أباتت نجوم النهار الجديد
تراود عقلي
وفي صباحي
شمس الليل تنقذني من جديد
والقمر يقدم التحية العسكرية لها
السلام عليك أيها القلب !


15740
تباريح جريح

أنت ترين 
ولا تدرين 
ترين أني أنتظرك 
نبضة بنبضةٍ حتى أراك 
تهفو إليك روحي 
وترنو إلي عيناك 
ثم تطيرين 
ولا تدرين 
أني على البعد 
أناديك بكل ذرة 


15740

الصفحات