مدارات :في بيتنا لصٌ

مدارات في بيتنا لصٌ  في كلِّ بيتٍ من بيوتِنا هناكَ لصٌ دخيلٌ، لمْ يدخلْ خِلسةً كعادةِ اللصوصِ ،بلْ دخلَ بيوتَنا جهاراً نهاراً، والأنكى مِنْ ذلكَ  أنَّنَا...

زهير حضرموت فنان الألوان الزاهية المتناثرة والتشريح المتخيل

يعمل زهير حضرموت منذ زمن بعيد بالرسم إلى جانب العزف، مصوراً شخصيات لوحاته بطريقة وأسلوب تميز به وجعل له بصمته الخاصة . فهو يرسم الطبيعة بأشكال عديدةو بألوان كثيرة وكثي...

زهور أحببتها ..

إن زهوري ممزوجة بعبق الحب والمجد والأمان. كل شخص منا لديه زهرة يحتفظ بها في أعماق قلبه، هذه الزهرة لا نراها..لكنها أشبه بالحياة في حزنها وفرحها, في رونقها وذبولها, في ...

شعر بوصلة الحنين

الوقتضفيرةمن ماضينا الهاربوحكاية من ذاكرتناالمتخمة بالنسيان*النهارصبية يتدافعونببراءة أمامأفران السابعةوطريق المدرسةيكتظ بالأرغفة*المعلميصحو صباحاًعلى صياح الصمتالهارب ...

أم الشعراء حاضرة وبقوة في مدينة الياسمين تألق شعراء حماة في المهرجان الشعري لجمعية الشعر

أقيم في مقر اتحاد الكتاب العرب في دمشق، من يوم الاثنين الواقع في 9/11/2020 الساعة الثانية عشرة ظهرا ،المهرجان الشعري لجمعية الشعر ، حيث افتتح المهرجان رئيس الاتحاد أ. ما...

الفنان التشكيلي حبيب نجار - سجل حافل من الابداع ينتصر للانسان - اللوحة كائن حي.واي حدث هو عاصفة لونية في نسيج الوجود .

مواليد محردة ١٩٦١ لعائلة كبيرة ثمانية إخوة وأب وأموعائلة أكبر هي القرية في ذلك الحين وكجزء من وطن يحتضن ثقافة وإنسان وأرض مشبّعة بعبق من حضارات عمرها عمر التأريخ وربما سب...

" طالي الكنعاني " في صالون عزوز الثقافي

حضرت مسرحية " طالي الكنعاني" للراحل د. ابراهيم فاضل كمادة رئيسية و اساسية للنقاش و البحث في جلسة صالون محمد عزوز الأدبي فالمسرحية التي تمت طباعتها بعد وفاة المؤلف بجهد ...

شعر: عندما غفت الدروب

  عندما غفت الدروب على قارعة الحنين كانت الغابات  تصطف بانتظام تنتظر شارة البداية كي تغرق  في مواسم  الغيم  والمطر تحاول أن تشبك أ...

خاطرة: التوبة

ذاتَ تمردٍ تَجلدُني ذَاتي بسياطِ الرغبةِ ،  وتطعنُني بخِنجرِ الندمِ ، وتَطلبُ مني الرحيلَ ، باحثاً عن روحي ،التِّي تتهمُني أنني أجبرتُها على الهروبِ ،حينما ضيَّ...

عاد الخريف يقبل الأرض...

- دمع الخريف يقبل الأرض في صفاء الوداع, والأحبة تلتقي وتفترق كرذاذ المطر, أوراق تتمزق، وزهور تذبل, والندى يبكي.  الأشجار تتعرى خجلاً, والغيوم إغفاء وابتسامة, كل ش...