انعكاس

عطشى ، أُحدِّقُ فيكَ ملء العَيْنِ
حتّى أَغيبَ ، فلستُ أعرِفُ أيني ؟!

و يغيبَ بي معنايَ ، عزفاً مُبهَماً
في بالِ من جهلوا مقامَ اللّحْنِ

أرقى إليكَ ، لكي أطاوِلَ شهقَتي
و أُضيفَ للمَعنى بقيّةَ لَوْنِ

أعلو ،، فيُمطِرُني الغَمامُ قصيدةً
تدنو ، فأحبِسُ دمعَتِي و أُغَنِّي

يا قهوةَ العَيْنَيْن زِيدي فَورةً
حتّى يدوِّخَني احتراقُ البُنِّ
قد كنتُ قبلَهُما رماداً عاقِلاً
و اليَومَ أوْمَأَتَا لنارِيَ ؛ ((جُنِّيْ ))
فتسعَّرَتْ حتّى اختفيْتُ و لم أعدْ
أدري أكنتُ حقيقةً أم أنّي . .

كنتُ احتمالاً .. في وجودٍ زائفٍ
أمشي ، و تعبثُ بي رياحُ الظّنِّ

و أمدُّ نحوَكَ بعضِيَ الباقي، على
أمَلِ التئامي في يَدَيْكَ فخُذْني

لملِمْ شتاتِيَ فيكَ ، و احضُنْ لهفَتي
و لآخرِ الأنفاسِ فيَّ أرِقْني

اليومَ تحترِقُ البِلادُ ، و لا أرى ،
إلّا انعِقادِيَ فيكَ مجلِسَ أمْنِ

 

ندِّدْ أو اقلَقْ ، ما تشاءُ و خلِّ لي
شغَفَ انشغالي عن قضايا الكَوْنِ

و هُناكَ حيثُ الحُلْمُ أثقَلُ وطأةً
صاحَتْ بنا الدّنيا ، بنبرةِ حُزْنِ

حتّى نُفيقَ و في الحناجرِ غصّةٌ
و القلبُ يخفِقُ حسرةَ المُتَمنّي

أصحو، فيأخذُني ارتجافٌ حائرٌ
و الرّوحُ تشنُقُها ، حِبالُ الوَهْنِ

و أرى انعكاسَكَ في المرايا ، عابراً
منْ مقلتيِّ ، بخطوِكَ المُتأنِّي
قلْ لي ، و قد ذاقَ الفؤادُ حلاوةَ
اللّقيا ، أيرجِعُ للغِيابِ المُضني ؟؟!

د. إيمان الرزّوق