لا مكان لي..!

ليتني أدرك أين أنا من هذه الحياة! لم تكن الصعوبة يوماً في عيشها بل في فهمها، تعطيك الزوايا وتترك لك حرية النظر للأشياء، فينتابك ذاك الشتات، نفتن بأمر ولا نبصر الطريق أمامنا فيغلق القدر خلفنا الأبواب معلناً خيارين أحلاهما المر.. إما أن نقف بكائين عند هذه الأبواب وكأنها أطلال أو نكمل دربنا محطمين وجراحنا تنزف، المؤسف في الأمر أن قلوبنا تخدعنا بالسراب الذي تراه في كل شخص وحتى الآن لم نفهم صحراء صدورنا التي يعتليها غبار النفاق؟ فنار في القلب أثناء النهار ينوب عنها ليل يقدم صقيع الموت كهدية سوداء، فأين أنا من هذا العالم المحصور بين الأرض والسماء؟ أين أنا؟.
شهد الحنش
المرأة العربية