الأديب وليد قنباز راوية لشعر الشاعر الطبيب الراحل وجيه البارودي

ولد الأديب وليد قنباز في حماة عام 1935 وتلقى دراسته في مدارسها الإبتدائية والإعدادية والثانوية ، ثم تابع دراسته في جامعة دمشق ليحوز على الإجازة في اللغة العربية وآدابها ودبلوم التربية عام 1961 .
عمل في تدريس اللغة العربية في معرة النعمان وسلمية وحماة، ثم قصد الجزائر في بعثة تعليمية لتعريب التعليم فيها من 1967 وحتى 1972
وبعد عودته إلى حماة انتقل للعمل في الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش كمفتش ثم رئيس لفرع الهيئة بحماة.
له العديد من الدراسات والمقالات المنشورة في الصحافة العربية والعديد من المحاضرات التي ألقاها على منابر متعددة وأسهم في إعداد وتقديم الكثير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية حيث تميز بذاكرة نشطة وثقافة واسعة وحديث جذاب .
له مجموعتان شعريتان مطبوعتان ( من القلب - الحبيبة والعشيقة ) وخمس دراسات في الأدب الحديث مع الأستاذ أحمد درويش. والعديد من المخطوطات والدراسات المعدة للنشر بينها مجموعة شعرية بعنوان (ألوان).
وقد عرفه جمهور الأدب كراوية لشعر الشاعر الطبيب الراحل وجيه البارودي ، فقد حفظ شعره كاملاً بعد أن اختار شعره للدراسة كبحث ميداني خلال فترة دراسته الجامعية ، وظل يرافقه في كل أسفاره ونشاطاته الأدبية .
توفي الشاعر في 10 آذار 2005 بعد معاناة طويلة مع المرض .
إعداد : محمد عزوز
من كتابي ( راحلون في الذاكرة ) الألف الأولى – برسم الطبع