عبد السلام النابلسي ظريف السينما العربية الوحيد

عبد السلام النابلسي من أشهر نجوم الكوميديا في القرن العشرين الظريف الذي قدم كوميديا السهل الممتنع ، ولد النابلسي في بيروت عام 1899 وهو من أسرة فلسطينية ، وبعد أن بلغ العشرين من عمره بعثه والده لدراسة العلوم الدينية في القاهرة ، ولكنه عمل في الصحافة ، وكان أول من أسس الصفحة الفنية ، ثم بدأ العمل في السينما التي أحبها منذ صغره ، وكان أول ظهور له عام 1929 في فيلم «غادة الصحراء» ومع بداية الثلاثينات عمل كمساعد مخرج مع يوسف وهبي ، وقام بأدوار عديدة ، ـ لم تكُ كوميدية ـ ومع منتصف الأربعينات شارك صديقه فريد الأطرش في معظم أفلامه وجمال ودلال ـ شهر العسل ـ عفريتة هانم ـ أحبك أنت ـ تعال سلم ـ ودعت حبك ـ عايزة أتجوز ـ آخر كذبة ـ عهد الهوى .. وفي منتصف الخمسينات بدأ يظهر مع عبد الحليم حافظ فقدم معه أيام وليالي ـ فتى أحلامي ـ شارع الحب ـ يوم من عمري وكان في الحقيقة نجم الكوميديا في الخمسينات بلا منازع مع زميله اسماعيل ياسين الذي ظهر معه أيضاً في عدد كبير من الأفلام.
وقام ببطولة عدد من الأفلام كنجم أول أذكر منها: «حلاق السيدات» عاشور قلب الأسد ، الفانوس السحري وغيرها. وفي بداية الستينات كثرت الضرائب عليه فقرر بيع شقته والهروب إلى لبنان بعد أن أقنعه زميله المخرج والمطرب اللبناني محمد سلمان بذلك فغادر مصر إلى الأبد ، ولكنه أصبح نجماً كبيراً في لبنان واشتهرت السينما اللبنانية بفضله ، فقدم العديد من الأفلام ، نذكر منها الفيلم الشهير «البدوية العاشقة» أول أفلام سميرة توفيق وكذلك فاتنة الجماهير ، كرم الهوى ، أهلاً بالحب ، باريس الحب وغيرها. بعد أن استقر في لبنان فكر بالزواج فتزوج «جورجيت» لكن لم تدم سعادته طويلاً فقد وضع أمواله في «بنك انترا» الذي أعلن إفلاسه عام 1968 فأصيب على أثرها بأزمة قلبية أدت بحياته في الخامس من تموز عام 1968 وكان مفلساً، ظهر في آخر أفلامه مع فريد الأطرش صديقه القديم في فيلم «الحب الكبير» الذي عندما علم برحيله تكلف بإجراءات الدفن جميعها.
سليم الشامي