موهبة من المحافظة

 116431279 285287482569878 9170220987060186188 n 85006
موهبة من المحافظة : طالب جامعي موهوب في الشعر يكتب كلماته من أعماق ذاته لينسج لنا حروفا تلامس الروح ، تركت له اليراع ليكتب :
أنا علاء جمال كوجة
‏ وُلدت في مدينة حلب من محافظة حماة ...
بدأتُ كتابة الشعر وأنا في السادسة عشرة من عمري ،وبدأت بالتطور تدريجيّا ، تكلّلت محاولاتيَ الأولى بتشجيعٍ من والديّ ، و، بالإضافة إلى عدد من أساتذتي و حفنة من المعارف العامّة لي وأصحاب الصنعة الشعريّة .
كنت أُسمعهم و انتظر الملاحظات و التنقيح كأسلوبٍ يمكن اعتباره وسيلةً للتقدم ؛هذا و لا سيما مع متابعة عددٍ من الكتب المتخصصة حول علم العَروض، و جماليات الشعر و صنعته من مثل : كتاب (سفينة الشعراء ) كتاب (الخليل بن أحمد الفراهيدي في بحور الشعر ) ..إضافةً إلى دواوين متنوعة من الشعر الجاهليّ إلى الشعر الحديث لأحمد شوقي ، ابن الرومي ، نزار قباني ، أبي القاسم الشابّي ، المتنبي و النابغة الذبياني وغيرهم .
إنّ الشعر بالنسبة لي حاجة روحانيّة نحتاجها ...تفاعلاً مع المجريات الواقعيّة (أو حتى الخياليّة أحياناً ) من حولنا ؛طاقةٌ نودعها في أقلامنا ...و إذا انطلق اليراعُ فلا رادّ له ...في البيتِ ،في المقهى ، في الطبيعة في أيّ مكانٍ ...أطلبهُ أو يطلبُني ، هو نزهتِي خارج العالم وفيه وخلاله ، هو صديقي ، حبيبتي ، وعائيَ العاطفيّ تارةً والعقلانيّ تارةً أخرى ...
الشعرُ - كما هو معروف - مرآة ...أما عنديَ فهو أكثر من ذلك ، هو تفاصيل و طالب في السنة التحضيرية للكليات الطبية (السنة الأولى في الطب )
دقائق لا أدركها أو ألاحظها إلّا بعدما أرى القصيدةَ كتبَتْ ...فكأنّها تكتبُ نفسها ناسخةً شعوريَ أو مسقطةً رؤيتي على شكل حروف ٍ و كلمات .
كتبُت وتنقّلتُ -رغم عدم توفّر الوقت دائماً و إنّما بسبب شغفي -في مختلف أغراضهِ ، بحرٌ والأحداث هي الموج الذي يحركك فيه إلى الأعماق إلى الخارج ...إلى كلّ الأرجاء ؛ إلى الوجدانيّ :
١_غادرْتُ حزنيَ قد تركْتُ بِبابهِ ---قفلاً عنيداً موصداً آهاتيَ
*
٢_فَفتحْتِهِ و الشّامُ تزرفُ دمعةً ---يا ياسمينُ أَأنتَ خنتَ سمائيَ ؟!
*
 
وختم الشاعر الشاب حديثه بقوله
إلى تخيّلاتٍ أبنيها على ما أراه ...فمثلاً أحسب أن أكتب بعد عشرين عاماً :
الطبّ يرهفني والجرحُ يؤلمُني
قبلَ المريضِ و قبلَ الشاعرِ الرّاقي
عشرونَ عاماً و شيبي ما تشرّف بي
كأنّني و شبابي خالدٌ باق***
شذى الصباغ