شعر: سعفٌ على مجرّة القلب

received 1193335734381643 e4846
 
كأنّ
ريح هواك ِ
أحرقت  من
في غربتي 
شلاّل القبل
ورمتني
في أديمٍ 
هالني وقع خطاه
ليتني قد تعلمت ُ
العوم َ 
أو الركض َ
في نهارات صوتك المبحوح
ليتني أعانق ُ موجك
كنوارسٍ حيرى
تلهث صباح مساء
عن هنيهات ٍ
تختصر ُ 
أزمنة الصبا
والرحيل
وبوابات الأمل...
ذات َ صيف
احرقت ُ أوراقي
قصائدي
وبعثرت ُ رمادها 
للرّيح 
لماض ٍ
قد أفل...
كأنّك ِ
ووجهك ِ
بعض زهرات ٍ
تتدلّى على ذراعي
نجيمات 
أعياها التسكع والهوى
في جنبات 
مدائني المبعثرة
أدراج الرياح....
محرابك
سعف ٌ على مجرّة
القلب
لا تخطىءُ بوصلته
الجهات..
الآن...
يحق ُّ لك ِان توزّعي 
تبر َالمناديل
قوارير َ عطر ٍ
لأصابعي
لثيابي
ومناديلي التائهة
بين الدروب...
يكفيك ِ أيتّها
المطرّزة
عشقاً
لمن رسموا
لون َالصباح
ان تهتفي
بكل ّالّلغات
أحبك َ..أحبك َ
فبيادري أينعت
كروماً
من اللهفة
عل ّ سواقيك ِ
تمضي إلى القلب
بآمان...
*حبيب الإبراهيم