وصفي القرنفلي

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب وضمن سلسلة «أعلام ومبدعون» الكتاب الشهري لليافعة (وصفي القرنفلي)، تأليف: مصطفى أنيس الحسون، لوحة الغلاف: رامي الأشهب.
دأب الشاعر وصفي القرنفلي أن يثبت انتماءه إلى المجتمع الإنساني بعيداً عن أي جغرافية؛ فجاء صوته صدّاحاً ليمثل صوت المتعبين الكادحين؛ ويرتفع بالعدالة والحرية المطلقة للشعوب المقهورة، أينما وجدت، انطلاقاً من مجتمعه وصولاً إلى الإنسانية جمعاء، بعد مرحلة استغرقته فيها آلامه الذاتية وهمومه.
كان القرنفلي معتداً بلغته العربية، فجاء شعره رصيناً جزلاً بكل أنواعه ومقاصده، وكان محباً لها، مهتماً بدراسة فنونها الأدبية، وهو الذي بدأ بنظم الشعر مبكراً.
الكتاب: وصفي القرنفلي.
 تأليف: مصطفى أنيس الحسون.
 يقع في 43 صفحة من القطع المتوسط.
 صادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2018.