حَــبَّــذَا

كَـقُطْبَيْن نَحْـنُ
الـشَّيء مـن اللاشيء
الـمَلْـمُوسُ مـن الـمَحْسُوس
المَعْـنَوي قَـرِيـنُ الـمَادِّي
دَعْ الانـتـظَارَ يَعْـدُو كـــ ذِئْـب يُلَاحِـقُ الـخَـرَاف
وامـنَحْ المَعَانِي مَـزِيـداً من اسـمِـكَ الـمُفرد
لَا تُـغـلِّق الـقَامُـوسَ بِـفَصْلٍ
أَنْـفُ الحَيَاةِ رَهـنُ حَـاسّـَتـكَ الهَـوَائِيَّة
مُسَجّى نَـعْشُك بِمَوْت
دُرْ حَـوْلَـه سَـبْع دَوْرَات
فُـكَّ رمز الشك
مِـقَـصٌّ يَـقُـصُّ الـيَابِـس
يَـقُـصُّ السَّالِـفَة بِـفَـمِ الإِسْفَـنْـج
حَـبَّـذَا لــو تُغَادِر الـمُحدود
رَأْسُــكَ نَــيْــزَك
دَعْ مِحْنَةَ التنائي
هـي هكـذا فَلْسَفَةُ الكُتْلَة
أَكْثَرُ لُيُونَة مَعَ اتِّسَاع

 

 

 

 

 

حَبِّذَا لَوْ تُخَفِّف تَوَتُّرَ القَدَم
وَسَجَائِرَ النَّزَق
لَيَكُنْ اِنْتِبَاهُ الحَدْس
لأطْوَارِ الكَوْن بِرُسُومِ مَعْبَد
قُمْ أَيُّهَا النَّدَى مِنْ بـيـن الصُّخُور
شَـكّلْ سـربَ نَوَافِـذ
الـوَرْدُ يَغْسِلُ الـتُّـرابَ مـن الـضمـور
يُكَلِّلُ الإِشْـبَـاعَ بِدَمَاثِة الـعَـبِـيـر.
نصرة ابراهيم