بـــوح آخــــر الليــــــل : سراب وقمر

دعي القمر نائماً
لا حاجة لنا عنده
لانريده
أن يقفز فوق موائدنا
ولاأن يطل من الشبابيك
دعيه
ينتقل بين منازله
ويضحك للساهرين
..........
اسكب أيها الأمير ضياءك
لكن
حذار أن تكون عذولاً
......
أريد أن أسألك :
هل بكيت يوماً
على عاشقين؟
......
إذاً
ابق بعيداً
لانريد من يبكي
هذه الليلة
........
أنا
ومن أسامر
سنقتنص لحظة الفرح
من براري الصبار
ولو
كانت تئن على الباب
ريح السموم
سنجدل من خيوط الشوك
شالات سعادة
نلف بها رقاب المحزونين
سنعبر دروب المحبين
ونعد خطواتنا
ذهاباً وجيئةً
..........
انصرف ياصديقي
ففي سمائي أقمار
تستحم في وديان الجمال.

أحمد المحمد طـه