بــــــلادي إلى بلادي الحبيبة سوريا أكتبُ إلى قائدها وجيشها وشعبها العظيم

وجودي كياني شتول البقاءْ بأرض المعالي أصول العطاءْ
بلادي وجيشي وشعبي العظيمُ لكم من فؤادي عظيم الولاءْ
بلادي ضميري وقلبي الكبيرُ ورأس يحــــاكي عُلوَّ السماءْ
بلادي إليك علينا المزيدُ ونحن نطيعُ بحسن الأداءْ
شموخ الجبال إليــــك يشيرُ بجهر الأضاحي وصمتُ المساءْ
وموج البحار يقول الكثير بشعبٍ أبيّ مجيب النداءْ
وبوح المروج لذاك الأثير كعقد القران لزهر وماءْ
تحدوا وهدوا وعاثوا فساداً فكانوا الهباء وكنا البقاءْ
وصاموا وصمنا وكان الثواب إلينا يشيرُ بنار... الفداء
وكانوا وكّنا... فكّنا الرجالُ وكنا الزئير وكانوا العواءْ
وقاموا وقمنا وكان القبولُ قبول الطوية فاق الرداءْ
هزمنا الجيوش جيوش الجمال بعزم الرجال وظهر الدماءْ
رجونا الإله بحفظ الشآم فكيف بحقٍ يخيبُ الرجاءْ
وفينا الشهيد يحاكي الشهيد تسيلُ الدماء يفيض الإناءْ
تسير النعوشُ بعرس كبير وروض الجنان يواسي البكاءْ
سلمت بلادي عليكِ السلامُ وحيث تكونين أنتِ الإباءْ
سلامة عمَّار