سأحضن الحبّ

مازلت أرنو إلى قلبي فيسبقني
نحو الجمال الذي أسعى لألقاه
هو السبيل إلى الدنيا ونعمتها
إن راح يسمو عظيماً في مزاياه
هو انتصاري الذي يرضى به قدري
فخافقي لا يرى إلا سجاياه
فالعقل يهمس في أرجاء باصرتي
مؤكداً في جلال كيف أهواه
إذ يضحك الورد في الخدين منتشياً
ويستقي من جمال الروح معناه
هو الحياء الذي في طيفه ألقٌ
إذ صاغه الله في أسمى هداياه
أرنو إلى الثغر يحكي همس ضحكتها
يحمي الدلال ويحمي طيب مسعاه
ماأطيب العيش إن هبت نسائمه
على الحبيب الذي بالروح سكناه
يرقى وجودي به في كل بارقة
ويستطيب المنى في ظل دنياه
سأحضن الحب ترياقاً بحاضرتي
وأعزف العشق في نبضي لأحياه
ليستفيق الهوى في خاطري وبه
أصحو عليه فيرضاني وأرضاه
ما كنت أرعى حياتي في سلامتها
أو أرتمي في رياح الشوق لولاه

سمير سنكري