هي لعبة التناقضات

تظننا لو وقعنا من الدور الرابع نحتاج ساعتين لنصل إلى الأرض إلا أننا سنصل ببرهة إلى جهنم تحت سابع أرض نحرقها فوق نيرانها بما نخفيه من نيران الكتمان. نحن ياعزيزي مزهرون تحت تربة ارتوت الظلم والذل ذابلين فوق أرض ارتوت بمياه الزلال. ألم أقل لك هي لعبة التناقضات! دمنا البارد . ردود أفعالنا الهادئة .. وضحكاتنا الصامتة تخفي داخلها انعدام ربيعنا على يد أعزائنا. حتى عشقنا الطاهر تعشق بخمرة الخيانة. نحن ياعزيزي! أبناء الموت المباشر.

لاما عزام الفياض