موت بائع متجول

رغم أهمية الأدب المسرحي إلا أنه يصعب علي فهمه والاستمتاع به، وسبب ذلك أنه أدب للمشاهدة وليس للقراءة، وبعكس العديد من المسرحيات التي قرأتها فإن (موت بائع متجول ) لأرثر ميلر وجدتها الأجمل. تدور الأحداث حول بائع تقدم في السن، وشعور الذنب وتأنيب الضمير ذهب بأغلب عقله، له ولدان: الأكبر تجاوز الثلاثين ذو شخصية مترددة لم يستطع الحصول على عمل ثابت ولا تمكن من دخول الجامعة رغم تفوقه في الثانوية، رسب في الامتحان النهائي بعد اكتشافه لخيانة والده لأمه فانهار بذلك مثله الأعلى.
أما الولد الثاني فهو نسخة عن والده، لديه طموحات كبيرة لا يمتلك مقومات تحقيقها، إنما يعيشها ويتنعم بها في خياله.
الانفعال والتوتر يسيطران على جميع الحوارات حتى تلك التي يكون فيها عودة إلى أحداث في الماضي والتي تظهر نتائجها في الحاضر..
ينهي البائع حياته بالانتحار بعد مشاجرة مع ابنه البكر تأكد فيها أن ولده مازال يحبه....
تبحث المسرحية العلاقات الاجتماعية ضمن الأسرة الواحدة، كما تركز على الاختلاف بين جيل الآباء وجيل الأولاد.
ـ آرثر ميلر: (1915 - 2005) روائي ومسرحي أمريكي.
نزهة السيد