حسن الضيافة

شكراً كهرباء حماة على زياراتك المتكررة والمتقطعة لمنازلنا، ونتمنى في المرات القادمة أن تطيلي فترة زيارتك أكثر من دقائق معدودة كي نستطيع القيام بواجبك و تقديم كل ما يتوجب ...

على صفاف العاصي : ثقافة العمل

يظل العمل أحد أهم أوجه النشاط الإنساني ،بمختلف جوانبه الاقتصادية والاجتماعية و...لما يقدمه من خبرة ومعرفة وقيمة مضافة ، تشكل مخزوناً حيوياً ،ليس لصاحبه فقط وإنما للإنساني...

رذاذ ناعورة : معاناة الصرافات ..

يشهد القاصي والداني على وجود إشكالية الازدحام الكثيف والدائم والمتواصل أمام الصرافات الآلية في سلمية ، كما يشهد الجميع على عدة مرات ذكرنا وأشرنا فيها للإشكالية المذكورة ،...

نبض الناس : النيات الطيبة وحدها لا تكفي !.

النيات الطيبة وحدها لا تكفي لإقامة مهرجان تسوق ، بغية توفير المواد الغذائية الضرورية للمواطنين ، بأسعار مناسبة لمداخيلهم التي أنهكها - وينهكها - الغلاء الفاحش الذي يزيد ف...

صوت الفداء : الغاب سلة الاقتصاد ..

في الشتاء فيضانات وسيول وفي الصيف جفاف وعطش ومعاناة كبيرة للمزارعين تتزامن مع الإهمال ،وغياب الحلول الدائمة من الجهات المعنية .هذه هي حال سهل الغاب في الريف الغربي للمحاف...

على ضفاف العاصي : (( إجـا يـكحـّلها ...عماها))

تعدّ «الأمثال الشعبية «من أقدم العادات العربية التي ما زالت تُستخدم حتى يومنا هذا و يرجع تاريخ بعضها إلى عصر الجاهلية ..أو ما قبله.. ونظرًا لأهميتها في الثقافة العربية، ف...

رذاذ ناعورة :نافذة واحدة لا تكفي

 طابور الدور الطويل من المواطنين الذي نشاهده أمام كوى ومراكز دفع فواتير الكهرباء و الماء عند صدور فواتير كل دورة جديدة يعكس الأسلوب القديم و البدائي نوعاً ما الذي لا...

نبض الناس : الاستخدام الفاشل !

نظمت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة يوم الاثنين الماضي 32 ضبطاً بحق الباعة المخالفين ، وقبله نظمت 31 ضبطاً شملت تقاضي أسعار زائدة  وعدم الإعلان عن الأ...

نبض الناس : المتة مرة أخرى !

    عاد العديد من باعة المفرق مع بداية الأسبوع الجاري إلى احتكار المتة وإخفاء ما يستجرونه من الموزع الرئيسي منها كل يوم ، ليبيعوها بزيادة 50 ليرة عن تسعيرت...

على صفاف العاصي : الدرهم والصراف

منذ القديم كان للنقد حضوره بهذا القدر أو ذاك، وقبة النابغة الذبياني التي كان الشعراء يقصدونها في سوق عكاظ ليحتكموا إلى هذا الشاعر في أيّهم أشعر من الآخر, لاتغيب عنا في هذ...