ارتفاع الأسعار وخطر التجمع

ما إن أعلنت الحكومة قرار حظر التجول أو الحجر الصحي حتى رأينا غالبية المواطنين يتدافعون نحو الأسواق لشراء المواد الغذائية وبشكل مبالغ به ،أحيانا خوف من أن تطول مدة الحجر في ظل الانتشار الواسع للفيروس وبالتالي لم تعد الكمامات والمعقمات هي السلع الوحيدة التي تحكم بها التجار، وإنما طال الاستغلال جميع السلع والمواد الأخرى حيث عمدوا إلى رفع الأسعار مستغلين حاجة الناس

ومانود قوله: إنه للأسف مازال هناك جهل بالتعاطي مع الأزمات هذا الجهل يعرض المواطن للاستغلال من قبل ضعاف النفوس
فحالة الذعر والخوف التي تبدو على المواطن ليس فقط من سرعة انتشار الوباء وإنما أيضا من ارتفاع الأسعار الجنوني دفعه لشراء السلع بشكل كبير وبالتالي فإنه السبب الرئيسي في صناعة السوق السوداء ولكن نعود ونقول لايمكن أن نلوم المواطن فلو أن الأسعار بقيت مستقرة ولو رأى تشددا في مخالفة كل من يستغله لما أقبل على شراء المواد بكميات كبيرة
نسرين سليمان