رذاذ ناعورة : من أين ؟!!!

 98339464 192693031832651 4411224007639040000 n a0871
أعلن المصرف التجاري السوري عن تفاصيل القرض_الشخصي الذي يتلاءم مع حاجات المواطن، لتمويل مشروع صغير أو عملية شراء أو لتغطية النفقات وهي:
- الحد الأدنى للقرض 2 مليون ليرة سورية لمدة خمس سنوات بضمانة رواتب كفيلين موظفين وأخر بقيمة ١٥ مليون بضمانة عقارية . وبفائدة ١٢،٥٠ بالمية ويتم التسديد على أقساط شهرية متساوية، طبعا هذا القروض انتظرها الكثيرون لان معظمهم ينتظرها ، ولكن وبحسابات بسيطة للقرض الاقل يحتاج صاحبة لمبلغ شهري للتسديد بحدود ٤٠ الى ٤٥ الفا ، وهو يعتبر مبلغا كبيرا قياسا برواتب الموظفين التي لا تتعدى ال ٥٥ الفا في اعلاها ، فكيف سيتمكن من يفكر بالاقدام للاستفادة من هذه القروض وهو سيدفع راتبه في التسديد هذا ولم نتحدث عن بقية احتياجاته الاخرى والكثيرة والتي باتت تحتاج لأضعاف مضاعفة من هذه المبلغ والأهم ان مبلغ هذا القرض لم تعد بذات القيمة الشرائية التي كانت عليه قبل اعوام . نحن طبعا نتحدث عن القرض الاقل فكيف بالقرض الاعلى وقيمته ١٥ مليون من أين وكيف سيتمكن المواطن تسديدها ، الى اذا كانت غير مخصصة له ؟؟؟ ثم ياتيك من يصرح بأنه خبير مصرفي ليقول انه تم فتح القروض بدلا من زيادة الرواتب لأنها افضل في هذه الظروف، وهنا نقول لهذا الخبير كيف سيسدد المواطن قيمة القرض دون زيادة لراتبه الضعيف وفي كل يوم نشهد زيادة اسعار كل مقومات الحياة من حوله ، وهذا الراتب بالكاد يغطي اقل اقل متطلباته ولا يكاد يكفيه لاول خمسة ابام من الشهر ، وهذا حال الموظف فكيف بغير الموظف ...قروض دون زيادة رواتب لن يكون لها اي تاثير ايجابي على الحالة المعيشية لمواطن خسر قيمة راتبه كثيرا .
 ازدهار صقور