المواد التموينية و هموم المواطنين

 

شارف الشهر الثاني للمواد التموينية / سكر ، رز / على الانتهاء ، باعتبار أنهم حددوا شهر كانون الأول و الثاني لتسليم هاتين المادتين ، و ما حصل في المرة السابقة ، يحصل الآن مع الغالبية العظمى من المواطنين ، ففي المرة الماضية لم ترسل الرسائل للكثيرين إلا في الأسبوع الأخير من المدة المحددة ، و مع أنهم مددوا تلك الفترة ستة أيام إضافية لم يأخذ عدد كبير من المواطنين مستحقاتهم .
السؤال الآن : لماذا كل هذا التأخير ، و لماذا لا تأتي معظم الرسائل إلا في الأسبوع الأخير ؟ مع العلم أن المدة التي حددوها للمواطنين و هي شهرين كافية حتى يستلم الجميع مخصصاتهم .
و عند الاستلام تغيب شبكة الإنترنت أحياناً ، عدا عن الازدحام الذي يحصل عند مجيء هذه المواد ، و الخيار و الفقوس عند استلام البطاقات و قطعها ، و المطلوب التباعد الاجتماعي بسبب الوباء المنتشر .
المطلوب توفير هذه المواد لأن المواطن بحاجة ماسة لها بسبب ارتفاع أسعارها في المحال التجارية ، و التقليل من الازدحام ، و توزيعها على كل المؤسسات و مراكز البيع التابعة للسورية للتجارة حتى يتسنى للجميع الاستفادة منها ، و لا ننتظر حتى الأسبوع الأخير و نرسل الرسائل !!! مع العلم أن معظم المستفيدين أرسلوا الرسائل و حددوا طلباتهم من بداية الشهر الماضي كانون الأول .
مجيب بصو