يستحقون  !

 

    بذل عمال المخابز الآلية بالمحافظة  ، خلال الشهرين الماضيين  ،  ويبذلون  اليوم  جهودًا  جبارةً في العمل والإنتاج على  مدى  24 ساعة  ،  لتأمين الرغيف  للمواطنين  ،  وفي  ظروف  عمل  أقل ما يقال عنها  ،  شاقة وصعبة  ، وتصنَّف من أصعب الأعمال وأقساها.

  وبذل العمال الفنيون في تلك المخابز جهودًا استثنائيةً  ، في صيانة عدد من خطوطها الإنتاجية  ، التي تعبت نتيجة العمل الطويل ومن دون أي توقف  ، وذلك  في  أيام  الجمعة كي لاتخرج عن الخدمة  ،  وتتوقف عن الإنتاج  ، ولكم أن تتخيلوا ماذا يعني توقفها عن الإنتاج  ، في ظروفنا هذه  !.

   لقد استطاع الفنيون بمخابز المحافظة الآلية ، من السعن إلى شطحة  ، إجراء تلك الصيانات الضرورية بأيام العطل  ، لتظل تنتج وتقدم الرغيف الجيد للمواطنين ، ولتبقى منافسة للقطاع الخاص بالنوعية والجودة.

  ومن آخر تلك الصيانات  ، صيانة كاملة  للخط الأول في مخبز سلمية الآلي  ، وقبلًا إجراء عمرة لبيت نار الخط الثاني  ، وتحديث الرقّاقة  ، من دون أن ينعكس ذلك على قلة الإنتاج  ، أو نوعية الرغيف المنتج .

   وباعتقادنا  ، عبارات الثناء والشكر والتقدير  والمديح العالي ، لجهود عمال المخابز  على خطوط الإنتاج أو الفنيين  ، أو الإداريين أو  الحراس  وغيرهم  ،  لاتكفي لوحدها  ، بل ينبغي أن يكون التقدير بحجم العمل المنجز  ، والشكر بما يوازي استمرار الإنتاج  .

  فهؤلاء العمال  الذين ظلت المخابز تنتج بجهودهم الاستثنائية  ، يستحقون من إدارتهم العامة  مكافأة تحفزهم على العطاء  ، وتشعرهم أن هناك من يهتم لأمرهم ويقدر تفانيهم بالعمل وتعبهم المضني بتلك الصيانات بأيام راحتهم  .

            محمد أحمد خبازي