نبض الناس : ليرعوي المخالفون !

 unnamed 1 b5616
   بعد تحديد  أجور نقل  الركاب  بين حماة  ومدن المحافظة وبالعكس  ،  فكل أجرة زائدة يتقاضاها أي سائق سرفيس من الركاب  ،  هي  مخالفة للمرسوم رقم 8 للعام 2021  ،  تستوجب العقوبة وهي غرامة مالية قدرها 300 ألف ليرة  ،  والسجن  لمدة  6 أشهر  .  
  ولكن القانون اشترط تقديم المواطن شكوى  خطية  ،  لاعتمادها كوثيقة في مخالفة السائقين المخالفين  ،  ولتعزيز ثقافة الشكوى  ،  التي هي ليست بالمستوى المطلوب  مجتمعيًا  . 
  إذ تكاد  تكون  معدومة لاعتبارات  اجتماعية  ،  حيث يمتنع المواطنون الذين يتعرضون للغش أو الابتزاز  عن الشكوى  ،  رأفةً بالمخالفين الذين يغشونهم ويستغلونهم  أبشع استغلال  ،  مبررين ذلك بأن الشكوى   "حرام"  وأن المخالف "خطي"  !!. 
  بينما ينتقدون " التموين " على  الطالعة والنازلة  ،  ويتهمونها بالتقصير  إذا لم تخالف المخالفين  !. 
  وباعتقادنا  ، ينبغي للمواطن عدم السكوت على الغش والابتزاز  ، من أي بائع أو سائق  ، وعدم الخجل من الشكوى عليه أو الرأفة به  ، فكيف نخجل كمواطنين ممن يغشنا ويبتزنا نهارًا جهارًا  ، كما يقال بالمأثور الشعبي  ، وكيف نسكت على من لايخجل  عندما  يغشنا  ،  ولا يرأف  بنا  عندما  يستغلنا  ؟!. 
   فإن السكوت على المخالفات يشجع المخالفين على التمادي فيها  ، والرأفة بهم تجعلهم يستمرون باستغلالنا.
  ولهذا نرى من الضرورة  ،  التخلي عن العواطف في هذا الشأن  ، والاحتكام للعقل والقانون  ، بدلًا من التذمر والسخط.
  فليضع كلٌّ منا عندما يتعرض للغش، التموين أمام مسؤولياتها  ، بتقديم شكوى خطية  ، ليأخذ القانون مجراه  ، وليرعوي المخالفون عمومًا والسائقون خصوصًا.
محمد أحمد خبازي