لماذا لا نتأثر بالانخفاض؟

 

• ازدهار صقور
يبدو إن أسعار الزيوت عالميا قد انخفضت وبدأت أسعاره بالتراجع فيما تجارنا يقولون الله محيي الثابت وشكلين ما بيحكو وسعرين لا يبيعون إلا في حالة واحدة ، وهي ارتفاع الأسعار . يبدو وكأننا نعيش على جزيرة معزولة
فيها تجارها بعبادها، وتختلف فيها أسباب الارتفاعات المتتالية تبعا للمتغيرات السببية وليست المنطقية ، فارتفاع الأسعار لسلعة ما عالميا يؤدي بالضرورة لرفعها محليا وبالسرعة القصوى تشبه سرعة انتشار الهشيم في النار ، ولا تشبه لا من قريب ولا بعيد سرعة الانترنت بل تفوقها عشرات المرات ، وأنا على ثقة بان ارتفاع سعر مادة ما عالميا تتوافق طردا مع ارتفاع سعر ذات المادة لدى دكان جارنا الخمسيني الذي يعاني من قلة السمع في لحظة إذاعة الخبر على المحطات التلفزيونية ويكون السبب ارتفاع السعر عالميا، فيما لو انخفض سعر ذات السلعة عالميا سنجد من يبرر بقاء الأسعار دون انخفاض ليعزوها لأسباب أخرى كالعقوبات وارتفاع سعر الصرف والتهريب والاحتكار و..و..و.. حتى يمكن أن نسمع بأسباب ما انزل الله بها من سلطان كحركة الشاحنات في البحر أو سوء المناخ أو ارتفاع الأمواج أو..أو..أو .. أسباب لا علاقة لها بواقعنا أو بأسواقنا ستساق كحجج تبرر ارتفاع الأسعار وطبعا غايتهم الربحية تبرر وسيلتهم الجشعة.... هل سيمر علينا الزمان نشعر فيه إننا في ذات الجغرافيا التي يقبع بها بقية العالم ، أم أننا سنبقى في كوكب بعيد كل البعد عن العوالم القريبة جغرافيا والبعيدة بشريا