حتى نكون منصفين

كثيرة هي مناظر القمامة والأوساخ التي نراها في الطرقات والشوراع، وحول الحاويات وقد تتجمع هذه القمامة بكميات كبيرة فتجذب الذباب وتجعل من تجمعها وسطاً حياً لتكاثر البعوض وانتشار ذبابة الرمل.
وهنا علينا ألا نلقي باللوم بشكل كامل على البلديات ومديرية النظافة وتقصيرها في ترحيل القمامة .
ربما يتأخر عامل النظافة لسبب أو لآخر عن ترحيل القمامة في حي ما أو شارع لكن هذا لايعني نعفي أنفسنا من مسؤولية نظافة الحي والشارع والحديقة وغيرها وهذا ماينقصنا أن نتعلمه ونعلمه لأبنائنا.
بالأمس كنت في أحد أحياء مدينة حماه وفجأة رأيت رجلاً يحمل في يده كيساً من القمامة وبدلاً من إلقائه في الحاوية القاه بجانبها.
هذه الحالة المتكررة بشكل يومي، تدل على نقص في ثقافة النظافة لدى بعض المواطنين، وهذا يندرج على بعض عمال النظافة.
ياسر العمر