ويزهر ربيع المعلم والأم

التاركان على جبينك ميسما
هل تجهلنهما وتسأل من هما؟
أم غذتك لبانها وحنانها
من قبل أن تلج الحياة وبعدما
ومعلم، وكفى بكل معلم شرفا
وقد بعث النبي معلما
الموقدان على دروبك شعلة
حذرا عليك من الضلالة والعمى
لولا أغاريد السرير وبعض ما
سكباه في شفتيك كنت الأبكما
تزامن عيد المعلم وعيد الأم مع بداية الربيع..لما يعنيه من أمل وحياة.. فالربيع بداية حياة الأرض والشجر وكذلك هي الأم التي تلد وتربي فتعطي بداية الحياة وكذلك المعلم الذي يضيء شعلة النور في ظلمة العقول فيكون بذلك أيضاً قد أعطى حياة جديدة مليئة بالنور . وتزامن عيد المعلم مع عيد الأم..لدورهما العظيم في بناء المجتمع فالأم هي المربي والمعلم الأول ، والمعلم مرب ينير بعلمه مسيرة حياتنا الطويلة.
تحية إكبار وإجلال لكل أم..لكل معلم ومعلمة.. لكل من ساهم في إسعاد طفل..وبنائه، تحية لكل معلمات و معلمي مدرسة أجيالنا الذين ساهموا منذ بدء المدرسة وحتى الآن في تحقيق الأمل الذي تمنيناه لبلدنا.
تحية لكل الأمهات ولأمهات طلاب أجيالنا الذين سعوا دائماً للأفضل لأولادهم .
تحية لأمنا الحبيبة سورية..التي ضمت أبناءها بكل الحب، وأمنياتنا للجميع بأن يسود الخير والسلام والمحبة.
وكل عام وأنتم بألف خير
ازدهار صقور