الطالبة هبة جمعة رغم اعاقتها استحقت التكريم لحصولها على المرتبة الأولى بمرحلة التعليم الاساسي على مستوى المحافظة

طالبة 6c225

الكفيفة هبة جمعة نمرة. من ذوى الاحتياجات الخاصة.قرية تل سكين القعادة بريف محردة
فقد البصر لم يمنع المكفوفين من تحصيل أعلى الدرجات فبعد أن حققت الطالبة نمرة التفوق في التاسع أكدت لنا أنه لا علاقة للإعاقة في تحصيل العلم وأنها لن تكون حاجزاً أمام ذوي الاحتياجات الخاصة من تحقيق أحلامهم،مثل باقي زملائهم من المبصرين،بل ويتفوقون عليهم
حيث حصلت الطالبة هبة على أعلى الدرجات على مستوى المركز الصحي بحماة.وبثت الفرحة لأسرتها،وأثبتت لهم أن المجتهد لا يضيع حقه،وأن الله أخذ منهم بصرهم وعوضهم بالبصيرة ليستنيروا بها في حياتهم
تروي الطالبة هبة نمرة الحاصلة على المركز الأول في شهادة التعليم الاساسي للمكفوفين على المستوى الصحي في حماة
مساندة أساتذتي لي
كان وضعي حساس في المدرسة لأني كنت أنا الوحيدة في الصف كفيفة وزملائي يبصرون تماماً وجدت معاناة كبيرة في البداية ولكن بمساعدة ومساندة الأساتذة لي تمكنت من التغلب على وضعي هذا فوسيلتي الوحيدة للحصول على المعلومة هو السمع

أبي وأمي لهما الدور الكبير في تفوقي هذا

والدتي أمد الله في عمرها وحفظها لي كانت سندي ووسيلتي الوحيدة لكي أتمكن من متابعة ما أخذته في المدرسة تابعتني بعناية ودقة من الصف الاول وحتى التاسع فكانت تقرأ لي الدروس وأنا أحفظه من خلال الاستماع عليها،فكانت تعيد لي المعلومة عدة مرات حتى أتمكن من حفظها وتخزينها في ذاكرتي
أما والدي فكان دائم البحث عن أي وسيلة تساعدني في وضعي هذا حتى سمع عن جمعية رعاية المكفوفين بحمص وقام بزيارة للجمعية واطلع على الطريقه التي يتعاملون بها مع المكفوفين فالجمعية كانت تقدم من خلال أساتذة مختصين بكل الصفوف وفي جميع المواد لنا عن طريق شرح المعلومات المتعلقة بالمنهاج بواسطه الصوت فأحضر لي والدي فلاشة خاصة من الجمعية متضمنة كل ما يتعلق بمنهاج التاسع ساعدتني بشكل كبير جداً وبالتالي خف الضغط عن أمي لأنه أصبح لدي وسيلة آخرى
معوقات
الشيء الوحيد الذي كان يزعجني أن أوقات دراستي مرهونة بوجود والدي في المنزل لأنني كنت أضطر إلى جهاز أبي كي أضع الفلاشة عليه وأتابع دراستي بواسطته.وكنت أتمنى لو أمتلك جهازا خاصا لي ولكن الوضع المادي لا يسمح لنا فأهلي قدموا لي كل ما بوسعهم حتى وصلت إلى هذا المستوى
بدورها المتفوقة نمرة أعربت عن شكرها لكل من ساهم وساندها في تفوقها هذا وشكر خاص للسيد محافظ حماه على التكريم والذي كان له بالغ الأثر وحافزا لمواصلة دراستها وتفوقها وشكرت الطالبة نمرة مؤسسة ضوء لرعاية المكفوفين لرعايتها للمكفوفين وتقديم الخدمات والمساعدات لهم بشكل طوعي
الفداء-يسرى جمالة