في بادة جميلة... لقاء إعلامي وتواصل في جمعية أصدقاء سلمية

 IMG 20211227 WA0008 1d190IMG 20211227 WA0009 61b9d
* انطلاقة جميلة لعام جديد، قامت بها جمعية أصدقاء سلمية، من خلال الدعوة للاعلاميين في المنطقة من أجل الحوار والتخطيط لخطة عمل إعلامية، لما يمثله الاعلام من دور في إنجاح أي مشروع و أي عمل لأية جهة كانت، سواء على المستوى الحكومي أو على المستوى الشعبي، وذلك من خلال تسليط الضوء والتواصل والتسويق لهذا النشاط او لهذه الفعالية... الخ.
من هذا المنطلق وفي بادرة جيدة دعت اللجنة الاعلامية في جمعية أصدقاء سلمية ، مجموعة من الاعلاميين في منطقة سلمية ، العاملين في الوسائل الاعلامية المختلفة، مثلوا صحيفة الفداء وصحيفة الوطن والفضائية السورية، إضافة الى ضيوف اعلاميين من حلب مثلوا قناة الميادين وإذاعة أوغاريت fm ، بحضور رئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية في مقرها الجديد.
بداية اللقاء وبعد الترحيب والتعارف ، قدم مدير العلاقات العامة والتواصل في الجمعية علي الخطيب لمحة تعريفية بالجمعية وأهدافها عبر السلايد، وبأهم مشاريعها المنفذة منذ تأسيسها وحتى نهاية العام الجاري .
وذكر الخطيب بأن جمعية أصدقاء سلمية هي جمعية تعمل في المجال البيئي والتنموي والثقافي ولديها مجموعة من الأهداف منها مشاريع تنموية، السياحة التضامنية والبيئية، أنشطة ثقافية متنوعة( داخل المدينة وخارجها) ، مشاريع بيئية ، حملات نظافة وتشجير، أنشطة اجتماعية، مسير رياضي، نادي الأطفال، النادي السينمائي، حملة تشجير سلمية، الأسبوع الأخضر، الري بالتنقيط، تأهيل الحديقة العامة، مشروع التشجير الحراجي في موقعي جبل الشيخ علي كاسون والكافات، إضافة الى مشروع شجرة الميلاد ورأس السنة.
إضافة الى ذلك هنالك ناديين واحد للأطفال وآخر للكبار، ومعرض للتصوير الضوئي.
وأضاف الخطيب بأن كل مشروع أو نشاط يعتمد على مجموعة كبيرة من الشباب التطوعيين في الجمعية ، والتي تعمل على تنفيذها بالتعاون مع شبكة الآغا خان للتنمية الحضرية ومجلس المدينة وشركاء آخرين.
وكان شعار الجمعية لهذا العام " إيد بإيد بنعمل فرق" .
بعد العرص التعريفي جرى حوار ومداخلات من قبل الزملاء الاعلاميين، حيث أدلوا بدلوهم، حول المشاريع المنفذة وأعمال الجمعية بشكل عام وأكدوا على أهمية دور الاعلام في تسويق عمل الجمعية وتسليط الضوء  عليه وإظهاره للمجتمع المحلي من أجل المزيد من النجاح والمشاركة المجتمعية الأوسع ، مؤكدين على التعاون والتواصل مع الجمعية في سبيل مصلحة المجتمع والمدينة والبيئة والصحة العامة ، والتي تعود بالخير والفائدة على الجميع.
 
سلمية .... نصارالجرف