تعزز قيمة التعاون «ثقافة التطوع» فائدة مشتركة للفرد والمجتمع

02 2 التطوع c6e64

في الوقت الذي يتساءل فيه البعض عن الأسباب التي تدفعنا للتطوع، أو عن الفوائد التي يعود بها على المجتمع، أو الجهة التي تخدمها المنظمة التطوعية، فإنهم يجهلون جل الفوائد التي يعود بها على المتطوع نفسه بالإضافة إلى الخدمات الجليلة التي يقدمها للأشخاص المستهدفين .
وللحديث عن هذا الموضوع الهام ، أقام مركز التنمية المجتمعي ضمن برنامج الأمان من البداية ، وهو مشروع مشترك بين مؤسسة اللاجئين الفلسطينيين ووكالة الأونروا، ورشة عمل تعريفية و تدريبية حاضر فيها حاتم لبان ماجستير تربية استمرت ليومين ، هدفت إلى تعريف المشاركين بثقافة التطوع وتزويدهم بأسس تصميم المشاريع التطوعية، وبعض المهارات اللازمة لممارسة العمل التطوعي.

بداية بين لبان أن العمل التطوعي في الوقت الراهن أصبح قطاعاً منظماً تديره مؤسسات كبيرة تحقق من خلاله العديد من الفوائد للمجتمع، منها تكريس قيم مساعدة الآخرين وأخذ زمام المبادرة في المساهمة بحل المشكلات التي تواجه المجتمع والشعور بالمسؤولية الاجتماعية والإنسانية نحو الآخر وابتداع أفكار خلاقة في إيجاد الحلول للمشكلات التي تواجه المجتمع بشكل طوعي وحر، كما أن التطوع يعتبر وسيلة لكسب الكثير من المهارات التي يمكن الاستفادة منها في مكان العمل، وتشمل هذه المهارات: الثقة بالنفس، وتبادل الآراء، والشعور بالمسؤولية، والعمل في الفريق والابتكار، ويساعد في الحد من التوتر، والتقليل من الاكتئاب، ويحفز العقل ، وقد تكفي ساعتان في الأسبوع للمشاركة بنشاطات طوعية:
كالنشاطات البيئية، وحملات النظافة، والتعليم.
كما تناولت الورشة في يومها الأول مفهوم التطوع، والذي عَرَّفهُ اللبان بأنه: عمل غير ربحيّ لا يرجع بعائدٍ ماديّ على أصحابه، حيثُ يقومُ بعض الأفراد أو المؤسسات والشركات الخاصة ببعض الأعمال في مجال مساعدةِ وتنمية مستوى معيشة الآخرين، وتلبية احتياجاتهم، مثل: تقديم المساعدات المختلفة عند وقوع شدةٍ ما مثل الكوارث، والحروب، والزلازل، والبراكين؛ إضافة إلى تعريف المشاركين بالفلسفة التي تستند إليها المشاريع التطوعية.
وعن أهمية التطوع أشار لبان إلى أن التطوع يمثل مشاركة الأفراد في قضايا مجتمعهم، والربط بين الجهود الحكومية والأهلية العاملة على تقدم خدمات المجتمع، وذلك انطلاقاً من أن الأفراد أكثر إدراكاً لما يصلح لمجتمعهم وما لا يصلح، لأنهم الأعلم بحاجاته وقدراته وإمكاناته التي تمثل بالضرورة حاجاتهم وقدراتهم وإمكاناتهم، كما أنهم يمثلون طاقة وثروة بشرية هائلة لو أحسن استغلالها وتوجيهها وتوعيتها وتزويدها بالإمكانات اللازمة لانتقل المجتمع من حال إلى حال، وأضاف لبان أن الأفراد يندفعون للقيام بأعمال تطوعية ذات المجالات المتعددة الاجتماعية منها والصحية والبيئية والتعليمية، إما بدافع نفسي أو ديني أو شخصي أو اجتماعي.
العمل التطوّعي
وعن أهداف العمل التطوّعي قال اللبان هناك أهدافٌ كثيرة، منها: الأهدافُ المتعلّقة بدمج الشّباب في العمل التطوعي على مستوى المجتمع، وتتمثل في:
تقوية شعور الانتماء للوطن في نفوسهم
إشراكهم في إنماء مُجتمعاتهم.
فتح المجال لقد ارت الشّباب وطاقاتهم، ورفع مستوى مها راتهم العمليّة والعلميّة.
تعريف الشّباب بثغرا ت الخدمات في مجتمعاتهم.
استثمار أوقات الشّباب بما يفيدهم ويوظّف طاقاتهم ويستوعبها.
تكوين الإحساس في روح المتطوع لعمل الخير وتقديم الخدمات للآخرين.
يعمل التطوع على توعية المواطنين، والتقليل من السلوك السيئ والمنحرف .
أما الأهدافُ المتعلقة بالعمل التطوعي على مستوى الفرد فهي :
تشجيع الفرد ودعم إحساسه بالنّجاح لقيامه في عمل ذو قيمة.
إكساب الفرد الخبرات .
الإحساس بشعور الأمن الاجتماعي، والانتماء للمجتمع والوطن.
تشكيل صداقات جديدة مفيدة اجتماعياً.
تحقيق ذاته وتحقيق مكانة محترمة في مُجتمعه.
وفي اليوم الثاني من الورشة عرض اللبان مراحل تصميم المشاريع التطوعية ومعايير تقويمها، وبعض مهارات العمل التطوعي، كمهارة العمل الجماعي، ومهارة بناء الفرق التطوعية ومهارة التواصل والاتصال مع الآخر.
وفي ختام الورشة قدم المشاركون مقترحات لخطط مشاريع تطوعية مستقبلية منطلقين فيها من واقعهم، والتي بالإمكان أن تسهم في تقديم خدمات مجتمعية.
ماجد غريب