كلام من ذهب

إياكم أن تبنوا لأولادكم حجرة واحدة، أو تبنوا لهم بيتاً، أو تشتروا لهم أرضاً أو شقة، أو تتركوا لهم نقوداً في البنك، لو كان معكم أموال زائدة استثمروها في أولادكم، وإياكم في الاستثمار لهم.
اصرفوا كل النقود الزائدة عليهم، أدخلوهم أحسن المدارس وأحسن الجامعات، علموهم أحسن تعليم.. علموهم لغتين أو ثلاث أو أربع لغات. أفهموهم أن النجاح في الحياة ليس بالضرورة أن يكون مرتبطا بالنجاح في المدرسة أو الجامعة، فربنا خلق لكل واحد موهبة تختلف عن الآخر والمحظوظ هو من اكتشفها والشاطر الذي يعمل عليها٬ والناجح هو الذي يعمل بها.
ومن أجل هذا اكتشفوا مواهب أولادكم، اعملوا واصرفوا عليها ونموها٬ ودعوهم يعملوا ويكبروا بها.
النقود لن تعمل لهم شيئاً لو كبروا ولقوا أنفسهم ليس معهم غيرها٬ والبيت الذي ظللتم أعماركم كله تستثمرون نقودكم فيه وتبنوه لهم هم سيأتون بأحسن منه؛ بمجهود ووقت أقل بكثير لو كرستم نقودكم ومجهودكم في بناء أنفسهم والاستثمار في شخصهم.
ابني ابنك ولا تبني له واستثمر فيه ولا تستثمر له.
الورث الحقيقي لأولادكم ليس المال أو البيت أو الأرض، الورث الحقيقي هو أولادكم أنفسهم عبر التعليم.
إذا رأيت ابنك يبكي فلا تضيع وقتك بإسكاته، أشر إلى حمامة أو غيمة بالسماء لينظر إليها وسيسكت، لأن فيزيولوجية الإنسان بالبكاء هي بالنظر للأسفل.
إذا أردت خروج الأبناء من المسبح فلا تقل لهم اخرجوا الآن، بل قل بقي خمس دقائق، ثم عد إليهم وقل بقيت دقيقتان، ثم قل اخرجوا الآن، وسيخرجون.
إن كنت أمام مجموعة من الأطفال بضوضاء عالية وأردت لفت انتباههم قل:»الذي يسمعني يرفع يده» الأول سيرفع ثم الثاني وتنتقل كالعدوى وسيصمت الجميع.
تمتع بأبنائك وهم صغار فسوف تمر الأيام بسرعة ولن يبقى لك من براءتهم وطفولتهم إلا مجرد ذكريات ،لاعبهم ، اضحك معهم ، مازحهم ،
اخرج معهم ، كن كالطفل بينهم ،واجعل التعليم والأدب مع اللهو واللعب .
اترك الجوال قليلاً لو سمحت ، وأغلق التلفاز أيضاً لو تكرمت ، واعتذر من الأصدقاء لو تفضلت ،إني مشغول بأطفالي أيها الأحبة .
وكل هذا لا يعني سقوط الهيبة وضياع الشخصية وترك التأديب فالعاقل يعرف كيف يوازن الأمور ويتقن التربية .
ازدهار صقور