العادات السبع للناس الأكثر فعالية

العادات 82f1a
كتاب يمكنه تغيير حياتك للكاتب والطبيب الاستشاري النفسي د.ستيفن آر.كوفي. يتحدث الكتاب عن عاداتٍ سبع يمكنها تغيير حياتك للأفضل إن تبعتها بانتظام يتضمن الكتاب الكثير من التفاصيل الملمة بكل جوانب الحياة سواءً على المستوى الأسري أو العلاقات الإجتماعية،وكيفية التعامل مع الناس بمناظرات عديدة شرحها بتفصيلٍ وترتيب في منتهى الدقة.يتضمن الكتاب تصورات ذهنية ومبادئ حياتية يمكن اتباعها لعيش حياة أفضل وتَضمنَ أهم مبدأ للتعامل البشري وهو مبدأ من الداخل إلى الخارج أي أن تبدأ بنفسك وبإصلاح نفسك أولاً قبل أن تبدأ بمحاولة إصلاح الآخرين ومحاولة تكوينهم على حسب رغبتك.ويتحدث عن مبدأ آخر وهو مبدأ(إ/ق إ)
وهو مبدأ مفيد جداً لنا حياتياً،وتعني (إ) الإنتاج أي الإنتاجات المرجوة عن عمل ما أما (ق إ) فتعني القدرة الإنتاجية أو الأصل الذي ينتج.ويتكلم د.كوفي عن أهمية الشقين للمبدأ وعن أهمية الموازنة بينهما وعدم تفضيل أي واحدة منهما على الأخرى،وتتضمن العادات السبع عناوين أساسية لكل مجموعة عادات، فالعادات الأولى والثانية والثالثة تحت عنوان النصر الشخصي أي أن تبدأ بإصلاح نفسك أولاً، والعادات الرابعة والخامسة والسادسة تحت عنوان النصر العام أي بعد أن تصلح نفسك ابدأ بمحاولة فهم الآخرين، أما العادة السابعة فهي الملمة بكل العادات وبدونها لا نستطيع تطبيق أي عادة.
ولكل عنوان تفصيل معمق ومنظم لكل موضوع يتضمنه، ويعتمد د.كوفي أيضا طرق الشرح الوافية عن طريق الصور التوضيحية لكل مبدأ و ذكر تجارب حياتية مر بها هو نفسه أو مرت عليه من بعض الأشخاص أثناء دراسته، وقد ألم كوفي تقريبا في هذا الكتاب بكل المشاكل التي من الممكن أن نتعرض لها في حياتنا سواءً الآن أو في المستقبل.لكن كل شيء ذكر في الكتاب هو علم تراكمي أي لا يعود أساسه إلى د.كوفي بل هو إجماع كل ما ألم به العلماء الذين سبقوه، ولكن بتنظيمٍ واضح كي يقدر أي قارئ على فهمه . أما عن العادات السبع بموجز بسيط:
العادة الأولى:كن مبادراً، العادة الثانية: ابدأ والغاية في ذهنك ،العادة الثالثة: ابدأ بالأهم قبل المهم ،أما عن العاداة الرابعة:هي تصورات ذهنية لمبادئ متعددة والعادة الخامسة تندرج تحت عنوان:اسع من أجل الفهم أولاً ثم اسع من أجل أن يفهمك الآخرون،والعادة السادسة:هي مبدأ التكاتف والتعاون الذي نحتاجه بشدة في أيامنا الحالية،أما عن العادة السابعة والأخيرة هي:اشحذ المنشار أي أننا لا نستطيع القيام بأي شيء إذا لم نكن على استعداد لتحمل الصعوبات التي قد تواجهنا وأن نخصص الوقت الكافي لنشحذ همتنا قبل القيام بأي عمل.
العديد من العلماء والأطباء والمستشارين النفسيين أجمعوا أن هذا الكتاب هو المساعد الأقوى لاعتماد حياة قويمة،و أن د.ستيفن كوفي ألف كتاباً عن الأحوال البشرية يتميز بأسلوبه الرائع وفهمه لهمومنا الدفينة ويروه أيضا كتاباً مهماً لنا على صعيد كل مجالات الحياة سواءً المهنية أو الشخصية والكتاب يستخدم القوة والإقناع والمشاعر كأسلوبٍ للتعليم ويشكل أساساً صلباً للتواصل الفعّال وأن الأسس الأخلاقية التي يصفها هذا الكتاب تقدم أسلوباً للحياة وليس مجرد منهج للنجاح وهي مجدية حقاً ، وفي رأيي أوافق كل قارئي الكتاب في رأي واحد أن هذا الكتاب يمتلك مبادئَ متكاملة لحل المشاكل وعلى كل شخص أن يقتني نسخة منه تدوم معه في كل مراحل حياته و أن هذا الكتاب ليس مجرد كتابٍ تقرأه وتضعه على رفك بل هو كتاب يجسد منهاج حياة صحيح وقد نحتاجه في أي وقت.
لانا أيمن النبهان