عبد الوهاب مغمومة رائد المسرح في جامعة حلب

هو عبد الوهاب بن مصطفى مغمومة من مواليد حي العليليات بحماة عام 1945
تابع دراسته في حماة حيث حصل على شهادة الدراسة الثانوية من ثانوية ابن رشد عام 1963 ليلتحق في نفس العام بكلية الزراعة بجامعة حلب
انتسب إلى نادي الفارابي للتمثيل عام 1958 و شارك في عدة تمثيليات مسرحية مع أشهر الممثلين في حماة آنذاك و هم المنولوجيست عبد المجيد مغمومة و محمد شيخ الزور وسمير الحكيم و مختار كعيد وعادل شكري غيرهم .
بعد قيام ثورة الثامن من آذار عام 1963 و في الثالث و العشرين من شهر نيسان من العام ذاته تم إحداث منظمة الاتحاد الوطني لطلبة سورية حيث كان عبد الوهاب مغمومة من أوائل المنتسبين في نفس العام إلى الاتحاد الوطني لطلبة سورية ( فرع جامعة حلب ) و بسبب مواهبه في التمثيل أصبح رئيسا للجنة الفنية في فرع اتحاد الطلبة بجامعة حلب
لم يكن بجامعة حلب قبل تشكيل اللجنة الفنية أي نشاط مسرحي . لذا و من خلال رئاسة عبد الوهاب مغمومة للجنة الفنية فقد قام باختبار عدد من الطلاب و الطالبات الجامعيين الذين لديهم موهبة التمثيل حيث قام بالتمثيل و الإخراج لعدة مسرحيات منها تاجر البندقية لشكسبير و البخيل لموليير مع تحوير بالنص ليغدو مطابقا للواقع الذي نعيشه و ليكون بذلك أول من أرسى قواعد المسرح في جامعة حلب .
استطاع التوفيق بين دراسته الجامعية و رئاسته للجنة الفنية لذا كان حريصا على قراءة النصوص المسرحية لكبار الكتاب العرب كمارون نقاش و عبد الله البستاني و غيرهم و كذلك لكبار الكتاب الأجانب مثل تشيخوف و برناردشو وغيرهم
- كان حريصا على قراءة جميع الكتب التي تتحدث عن المسرح و المسرحيات . لذا كان دائم التردد مع لفيف من أقرانه على دار الكتب الوطنية في ساحة باب الفرج بحلب
حاز على عدد من شهادات التقدير من رئاسة الجامعة و محافظ حلب
في عام 1967 تخرج من الجامعة مهندسا زراعيا ليعمل في بادئ الأمر بشركة الفول السوداني بطرطوس و من ثم في شركة الشهباء للزيوت بحلب . بحيث لم يعد متفرغا للمسرح الذي هجره
بعد أدائه خدمة العلم استقال من العمل الوظيفي ليمارس العمل الحر في مجال اختصاصه .
تقاعد عن العمل كمهندس زراعي في 15/5/2015 حيث انصرف إلى تكوين أرشيف يضم أسماء و صور شخصيات كان لهم بصمة واضحة في مجتمع حماة بكل أطيافه منذ القرن التاسع عشر و حتى الآن
المحامي معتز البرازي