دراسة الأطفال أهم واجبات الأهل

انتهاء العطلة الصيفية وبداية الفصل الدراسي الجديد فترة انتقالية هامة تمر بها كل أسرة حيث يتم خلاها الإعداد والتحضير للعام الدراسي الجديد لما له من أهمية كبيرة للطفل والوالدين. لذا لابد من الاستعداد الصحيح لبدء الدراسة وأن يتأكد الوالدان من أن الطفل سوف يكون مستعداً للانتقال السلس من العطلة الصيفية إلى بداية العام الدراسي الجديد. كي لايتعثر في دراسته وليزداد تحصيله ونسبة تركيزه ليجني ثمار الاستعداد الجيد بعلامات مرتفعة في نهاية العام الدراسي.
تحدثنا مع اختصاصية الارشاد النفسي رانيا. ق فحدثتنا عن الطريقة الصحيحة لاستعداد الوالدين لبداية العام الدراسي فقالت:

أولاً لابد وأن نعلم أن الأب والأم هما المسؤولان عن تنظيم يوم طفلهم ، وبالتالي لابد من تنظيم يومهم هم أولاً كي يتمكنوا من إيجاد أوقات ثابتة ومخصصة لأطفالهم.
نظراً لتواجد الأم وقتاً أكبر مع أبنائها تابعت حديثها بقولها: نظراً للتقدم التكنولوجي أصبحت معظم الأمهات مشغولين في (الفيس بوك – الواتس أب – وغيرهم ) لكن يجب ألا يؤثر ذلك على أسرتها، وهناك بعض النصائح الهامة لتنظيم يوم الطفل وهي:
تعويد الطفل على أن يخلد إلى النوم باكراً ، حيث إن النوم الكافي يساعده على التركيز .
الاستيقاظ باكراً ، ومع التعود سوف تثبت تلك المواعيد للنوم والاستيقاظ .
لابد أن يتناول الطفل وجبة إفطار صحية ومتكاملة قبل الذهاب للمدرسة ، كي يبقى على نشاطه وتركيزه .
عند عودة الطفل من اليوم الدراسي ، احرصي على أن تكوني أنهيتي مهام منزلك من تنظيف وأكل وغيرهم قبل وصول طفلك من المدرسة كي تتفرغي له ، حتى تكوني هادئة ولا تتوتري وتصرخي على طفلك لينجز واجبه لأن لديك أموراً منزلية سوف تستكمليها .
يجب أن يتناول الطفل وجبة الغداء قبل البدء في المذاكرة ، ولابد من الاهتمام بنوعية الأطعمة المختارة .
احرصي على معرفة أنظمة غذائية صحيحة ومحفزة للتركيز وخاصة فترة الدراسة.
لا بأس من فترة نوم صغيرة بعد الغداء لطفلك، نظراً لإرهاقه في المدرسة، والطفل يبذل طاقة في اللعب مع أقرانه ، كي يستذكر دروسه بنشاط.
وتتابع حديثها: نعلم جيداً أن طبيعة المناهج اليوم ضخمة ، ما يؤدي إلى طول وقت المذاكرة وحل الواجبات المدرسية للطفل ، فلابد بعد كل ساعتين على أقصى تقدير أن يأخذ الطفل قسطاً من الراحة لا يقل عن خمسة عشر دقيقة.
احرصي على مراجعه ما درس الطفل في اليوم الدراسي وتذكير طفلك به قبل قيامه بعمل الواجب، فهذا بمثابة تأكيد لما درسه ، حيث إن بعض الأطفال قد يفوتهم شيئاً قالته المعلمة وعند حل الواجب يلجأ الطفل للأم كي تساعده في ما يصعب ولكن مع شرح الدرس مرة أخرى سريعة له ، سوف يساعده أكثر على التميز.
لا بأس أن تتفقي مع طفلك قبل البدء في المذاكرة على مكافئة تقدمينها له بعد المذاكرة بشكل جيد ، كتركه يلعب على جهاز الكمبيوتر، أو شيء يفضله كي يكون حافزاً له .
بعد الانتهاء من المذاكرة إذا كنت وعدتِ طفلك بشيء لابد أن تنفذيه ولاتؤجليه.
اتركي طفلك يلعب بعض الوقت ولكن وقتاً بسيطاً ، في ما عدا العطلة الرسمية الأسبوعية.
قدمي لطفلك وجبة عشاء مميزة ويفضل أن تحتوي على كوب حليب دافئ فهذا يجعله ينام بهدوء.
عودي طفلك أن يجهز حقيبته المدرسية قبل أن يخلد إلى النوم.
وأخيراً نقول: عندما يتبع الطفل مع الأهل الطريقة الصحيحة في الدراسة سوف يحصل على نتائج مرضية نتمنى لطلابنا عاماً سعيداً مليئاً بتحقيق أفضل النتائج.
وكل عام وأنتم بألف ألف خير مع بداية العام الدارسي الجديد.
ربا القصير