كيف تتصرف مع طفلك عند رفضه الذهاب إلى المدرسة؟

أطفالنا أكبادنا حقٌ وواجبٌ علينا احتضانهم واحتواءهم الفكري والنفسي ، فقد تعددت وتنوعت المشكلات التي تعاني منها الأمهات ألا وهي (المعاناة من رفض الطفل ذهابه إلى المدرسة)
فالأطفال نوعان : منهم من يهوى المدرسة وتكون همه الأول ، ومنهم من يتذمر إما بسبب تشتت الأسرة ، وإما بسبب الخوف وهو النوع الأكثر انتشاراً.
فمشكلة الخوف هذه من أخطر المشكلات التي تواجه الكثير من الأسر وتنشأ مع الطفل منذ ذهابه في اليوم الأول للمدرسة لمشكلة ما لايعرفها الأبوان.
ينقسم أولئك الأطفال الرافضين إلى ثلاثة أنواع:
النوع الأول : رفض المدرسة لأغراض شخصية مثل خوفه الانفصال عن أمه.
النوع الثاني : رفض المدرسة بسبب تعرضه لمشكلة ما مع معلمه أو مع طالبٍ تشاجر معه أو انتقاله إلى مدرسة جديدة فيتلقى الرفض من الأطفال الجدد.
والنوع الأخير : هو الرفض بسبب التسيّب (الهروب) من المدرسة سراً، وعادةً مايكون ذلك في سن المراهقة لسوء السلوك العائلي .
الأعراض
فقد يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة بحجة أن لديه آلاماً في البطن ودُواراً في الرأس وتختفي هذه الأعراض بمجرد منع الطفل الذهاب إلى المدرسة ، فهي حالة نفسية قد تصيب الطفل الخائف .
الحلول
التحلي بالصبر والهدوء لتفهم الطفل ومعرفة سبب عدم ذهابه واحترام آرائه ومشاعره ومن ثم اطلب منه تحديد سبب مقنع لعدم الذهاب ، واقترح عليه حلولاً تحببه وتشجعه على المدرسة ، ثم التعاون مع المدرسين بتقديم الهدايا له ورفع معنوياته لرفع مستوى تحصيله العلمي والوصول لمستوى راقٍ من التعليم ، وتدريب الطفل على الاسترخاء والدفاع عن نفسه في حال تعرضه للخطر .
عزة كف الغزال