أدب الشباب

موجز بأهم أخباري

أسمعكِ جيداً ، لا تقلقي ..

إلى امراة لاتحصى

لاطريق إليَّ

كل الطرق تؤدي إليكِ

وجهك يعود كلما راودني الليل

نحن ذاكرة داخل المطارات

بين العيون المسافرة

جريحان كان هنا بلا هوية

صديقان نحن للمساء

سَكرة الموت .. وغريزة البقاء

مكان جميل يضج بأبهى ألوان الحياة , أناس يلعبون ويضحكون ويتبادلون أطراف الحديث , وآخرون  مستلقون ويستمتعون بأشعة الشمس الساطعة , جو لطيف , ماء صاف , فجأة يعلو صوت أحد الأشخاص في الماء صارخاً : طفلة

النقد ... تذوّق النصوص

إن الأدب هو ذاك النهر الذي يصب فيه الأديب سيل كلماته وتتدفق فيه أفكاره وآراؤه ولكن هذا النهر قد يحتاج إلى تقويم إذا خرج عن مجراه وهذا هو دور النقد.

سَبَقَتْني..

أحسست بفراغ في يده اليمنى أثناء مصافحتي له.. اتضح لي في ما بعد أنها سبابته المبتورة..

بتوقيت الفقد

الآن في منتصف الليل أحاول أن  أخلُدَ للنوم ولكن جميع محاولاتي باءت بالفشل ، أتأمل نفسي  من هذا المنظور و مازلت أحاول رغم فشلي .. تتشابك خيوط الفجر معلنة عن صباحٍ جديد ، أدركت هنا أنه لا مفرَّ ..

عيناك

عيناك تختصر الجمال ورمشها

                         نصل المهند باللجين مرصع

بحضورك الغيد الحسان تهمّشت 

                       يامن على عرش الورى تتربع

النقد والمرونة

الكتابةُ فكرة، والفكرةُ صلصال، والصلصالُ بحاجةٍ لأن يتقولب، لذلك يُطرقُ ويسوّى بالنقدِ..

نشوة اللقاء

ها قد ذهبت عني ذكريات الماضي الأليم

ماضي عشقٍ لم يتوّجه اللقاء

رماني بعيداً عن جميع أبواب الرجاء

بلابل روحي قد هجرت تغريدها

لجفاء حبيب غريب المزاج

شراع العمر

فوق عباب الحياة

تجري مراكب السنين

صفعات من رياح الغدر

تمزقت أشرعة العمر

أحقاد من ألسنة جاهلة

تنفث سمومها ..لترفّه عن نفسها

وتتلاعب بسمة القلب الحزين