حيرتونا..

الأربعاء, 29 نيسان 2009

-عندما نتحدث عن الأرض الخصبة الجميلة نقول: فُرشت الأرضُ سندساً وتفجَّرت ينابيعها عيوناً, فمقياس جمال الأرض هو بأشكال المياه المتدفقة فيها. وبما أن المياه هي مصدر الحياة, فإن الحفاظ عليها وحمايتها من التلوث والهدر من مصلحتنا جميعاً, فالله جعل من الماء كلَّ شيء حي.. ومن هنا كان لابد من طرح هذه المشكلة لأصحاب الشأن ولكل مهتم بالبيئة وبحياة البشر والشجر.‏

فمن المعروف أن ديرماما من أجمل قرى منطقة مصياف, وجمالها يأتي من طبيعتها الجبلية الجميلة المتميزة بكثرة أشجارها الخضراء, ولعيون المياه المتدفقة منذ زمن طويل, وهذه العيون كانت ولاتزال مصدر المياه العذبة لشرب معظم أهالي القرية, ولكننا الآن بدأنا نسمع عن تلوثها, بداية لم يصدق أحدٌ هذا الكلام, لأنهم لايريدون أن يخسروا هذه الينابيع بعد أن تعودوا على مياهها وذلك لأنهم كانوا وطوال عقود يشربون منها, دون أن تسبب لهم هذه المياه أية مشكلة صحية ولهذا اعتبروها شائعة كاذبة . ثم قالت البلدية إنه تمّ تحليل المياه وهي غير ملوثة, والآن وبعد تحليل آخر للصحة تبين أنها ملوثة وغير صالحة للشرب, ولهذا فإن أهالي القرية يقولون : (حيرتونا) ويطالبون بجواب واضح وصريح, ويسمحون لكم باستعمال وسيلتي مساعدة فقط وهما : الاستعانة بصديق من وزارة الصحة أو سؤال جمهور مهتم بالبيئة وحمايتها, أما الوسيلة الثالثة القاضية بحذف إجابة فهي غير مسموح بها إطلاقاً.. إلا إذا حملت الجواب الشافي..‏

منوعات ازدهار صقور