أحمد ذويب الأحمد

الاستثمار من المفيد جداً أن يسهم جميع المواطنين من ذوي أصحاب رؤوس الأموال والنوايا الصادقة في بناء الاقتصاد الوطني محققين بذلك الأهداف الوطنية لعملية الاستثمار....
العمال وأرباب العمل الجدد دولتنا ليست دولة رأسمالية أو ليبرالية لتقف على مسافة قريبة من أرباب العمل بعيدة عن العمال, فهذا يمكن أن يحدث في ظل الدول الرأسمالية التي لاحياة فيها إلا للأقوى مادياً, والدولة فيها لاتتدخل في عملية
أعز ما يبقى .... يعتقد بعضهم أن المناصب تدوم طويلاً وخاصة المناصب التي تأتي دون معايير تخدم مصالح الناس ...

انصفوا الفلاحين... مازال الفلاحون «الذين لولا سعيهم لأصبحت الأرض يبابا» يعتمد الوطن عليهم في توفير الأمن الغذائي وخاصة في دولة العمال والفلاحين الذين يعدون ركني العملية الانتاجية في القطر وتقع على عاتقهم مهام كبيرة
البناء الشاقولي بين الهدم والبناء منذ سنوات عديدة وذوي الدخل المحدود يأملون أن يحصلوا على موافقة لبناء طابق إضافي لإيواء أولادهم بعد أن ضاق بهم السكن, فظهرت جملة ظروف تساعدهم على ذلك.
لمصلحة من ..؟ جرى حوار بيني وبين مجموعة من مواطني حي الأندلس- التعاونية حول موضوع هام ما زلت أتابعه منذ عدة سنوات وهذا الموضوع يهم جميع الأحياء في مدينة حماة- قال أحد المواطنين : إلى أين توصل العمل في مسألة البن
تدخل الدولة هو الحل مهما يكن من أمر فالنظام إما أن يكون اشتراكياً أو رأسمالياً هذه حتمية تاريخية إذ إن الأزمة المالية في العالم برهنت على أن النظام الرأسمالي الذي يلغي دور الدولة في تطوير المجتمع وتقدمه لابد أن ينتكس
تحرر المرأة بين الشكل والمضمون إن علاقة المرأة والرجل من حيث التحرر كانت ومازالت تمر في حالة غير متوازنة ضمن سياق العقلية الشرقية التي شبّ عليها الرجل على أنه السيد الأوحد في الأسرة الذي لايُشق له غبار....وكل ماعدا ذلك تابع مطيع
البعث والطبقية عصفت بأقلامنا الأحداث الجسام التي مرت على منطقتنا من فلسطين إلى العراق مروراً بلبنان حتى حجبت عنا أحياناً/ المحليات/ والاحتكام إليها في عملية التغيير والتطوير في مجالات الحياة كافة....
هل إرادته متحررة من القيود؟ علينا ألا نتسرع في إعطاء الأحكام المسبقة للرئيس الأمريكي الجديد على ضوء التصريحات المتناقضة التي يطلقها ويسوقها الإعلام الأمريكي فالعرب لهم قضاياهم العادلة التي هي المعيار الحقيقي لهذا الرئيس إن كا

الصفحات