أدب الشباب

قصاصات

وهاهو شتاء آخر قادم 
والأيام تعيد بعضها بعضاً
يشابه النهار الليل
ويصغر الكون طولاً وعرضاً ..
يموت الفرح ويختفي 
ويصبح الحزن ..واجباً وفرضاً 

الإحســــاس بـــالأمــــــان

جُلّ ما نحتاجُه في أيامنا هذه لتزهو هو الإحساس بالأمان والاستقرار النفسي والهدوء الرّوحي للسّعي لتحقيقِ آمالنا الورديّة.. بعيداً عمّا نسمعه على صفحات الفيس بوك ونشرات الأخبار على التلفاز..

كلابٌ ظامئة


من وراء السفوح 
من وراء الأسيجة 
من عقر ديارنا 
من طعنة الصدر 
تتهافت تلك الكلاب 
مزمجرة ... متكالبة 
ضاربة بسمعة الكلاب  
الوفية عرض الحائط 

أرواح هائمة..مهداة لأرواح 354 شهيداً في ريف الرقة قدس الله أرواحهم

تحررت من قيد الصلصال
تشظى كلي على بوابة الأحلام
أزهرت ذراتي سناً
سرت على درب التبانة
كل ذرة حبلى بنجم
مشدود بحبله السري
لرحم الشرق
تتدلى على خد الغمام

لاح شيء لهم

من هاهنا خطَتْ عيوني أحرفاً
ذرفَتْ لأجل أحبةٍ كانوا معي
دمعٌ يحاكي طيفَهم ويطال
شوقي الدفين ببعدهم وفراقهم
قد لاح بين دفاتري شيءٌ لهم
وبدأت أرشف من شذى أقلامهم

أريد قهوة!

طعم ثغركِ سيعلق في شفتي
لا اظن بعدها اني بحاجة للسكر
وسأحتسي قهوتي المُرّة
 للمرة الاخيرة
قبل أن تصبح حلوة
فشفتاك جنة
وعرش للأتوثة
و ميزان للحب

مـحض خـيـال غـيمةٌ

. . وصليبٌ عـلـى جـدار الـحيرة
قـد رسـمَ مـحـضُ خـيالٍ
هـذا المنسي في صحراء الـنـص المـغـلق
نـمكـثُ في الغياب
حرائقٌ تـغلي في رئـة التاريخ

ذئاب بشرية

علينا أن نخفي جراحاتنا
علينا أن نصرخ بصمت
وأن نكم أفواهننا
عن نطق آهاتنا
علينا أن لا نرتدي  
السواد ... ونعلن
أحزاننا
علينا أن نخفي مشاعرنا

لم ننته بعد....

رائعة هي الأشياء المرنة
 تلك التي تجعلك قادراًعلى إعادة ترتيبها
 كأن تعشق العنود وتعيد ترويضها
 رائع هو الحب في زمن الحرب
 كما قال:

أوراق مُتطايرة

مواعيد:

لمواعيدك

 المرسومة

 على دفاتري

 طعم النسيان

 أنتِ

احتراق البراري

 وسفر الينابيع

الصفحات