أدب الشباب

قصة قصيرة أنا ورفيف وعالم الحب

بعد علاقتي الأخيرة التي انتهت بكسر قلبي وحرقه وإلى الآن لم أتجرأ على خوض علاقة جديدة ، لكن كان ذلك لحسن حظي ، لأنه كان بيني وبين زميلتي في العمل وعند حضوري الموعد

الغربة

تكسرني

وأنا المكسور

رماح الغربة

تصفع وجهي

سياط الوجد

وأذوب على أرصفة الانتظار

فراغ قلبي

مثل فراغ قلب أم موسى

تخترقه سهام الحنين

.........

إلى عينيك

 كل الدروب إلى عينيك تحملني

                      قد تهت  فيها وكـأس الشوق أثملني

 مرت بمرآة هذا العمر أسئلتي

                      فلم أجد غير وجه الصبح  يشبهني

الأرملة

كلما التقيت المرأة ذات الوشاح تمنيت أن تعلو البسمة شفتيها ، وودت تجاذب أطراف الحديث معها ، لكن عبثاً ، ففي كل لقاء كانت تقول أنها تهوى الشاعر أبا تمام وأنا أحدثها ..

قصة قصيرة المشوار المبهج

يروى أنه في قرية نامية، تتربع وسط هضاب مرتفعة ووديان خفيضة عاشت أم مربية فاضلة قديرة مع ابنتها الصغرى الوحيدة ، وكانت هذه الوالدة تمتهن حياكة الصوف ببراعة فائقة منذ سنوات عديدة ، الاثنتان تقطنان م

كل شيء ولا شيء ..

- جميعُ من مرّوا بنا تركوا أثراً ولو بسيطاً في القلوب ، وإن كُنّا لا نُدرك حتى حجم التغييرات التي من الممكن أن تطرأ علينا بعد كل مصادفة لأحدٍ بينه وبيننا ذكرى قديمة .

( الثعلب الكئيب !) قصيدة للشاعر الأسترالي آدم نيومان

الشاعر الأسترالي آدم نيومان أديب ذو مشاعر إنسانية نبيلة سامية ... لا يطيق رؤية الشرور البتة ... نذر قلمه لإشاعة الحب والخير والسلام .

قصة قصيرة أين هي

عاد من عمله متعباً.. مرهقاً.. مشى وئيد الخطا متجهاً نحو الحديقة, القريبة من منزله.. دخلها ليستريح من عناء التعب.

بوح آخر الليل حروفك راحي

الدائرة

تتحول إلى صندوق

هل تطيقين العيش بالصناديق

فتضيق الأرض بما رحبت

(عليهم دائرة السوء )

هل شربت القهوة اليوم ؟

القهوة التي انتحرت في بحيرة الهال

الحـسَّاني إلى عبد الكريم الناعم في لوحاته ( مدارات)

وهو .. ابنُ ذاكرةٍ من

    الزيتونِ و الجمرِ

       الــ يجافيه الهرمْ ،

هو  .. في أناملِه

        الشهامةُ قدْ بَنَتْ

              كوخاً لسادتِها

الصفحات