تحقيقات

الموت الأحمر .. قادم من الغفلة والإهمال حرائق الغابات كارثة مستقبلية .. ثروة لا تقدر بثمن .. فمن المسؤول ؟

حماية الغابات مهمة ذاتية تندفع من رغبة الفرد والمجتمع في حماية هذا الكنز الطبيعي الذي وهبنا إياه الله، والذي لم يستطع حتى اليوم مواطننا أن يقدره ويحافظ عليه، ومع بداية الأزمة التي مر بها البلد ، ا

444 منشأة جديدة تدخل دائرة الإنتاج بحماة 16332 عاملاً في التأمينات وديونها مليار ليرة على الخاص تحصيل 70 مليون ليرة 90 إنذاراً للمتخلفين عن السداد أطفال في منشآت خطرة

يعد القطاع الخاص من الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني وخلال فترة الأزمة التي مر بها وطننا كان هذا القطاع أحد المكونات الأساسية التي تأثرت وبشكل كبير ومباشر من حيث الخسائر المادية / المنشآت – وسائل

من يعيد للذهب الأبيض نصاعته؟ صفر بالمئة زراعته في حماة و 10% بالغاب الحل بتوفير مستلزماته وتسعيره بـ 400 ليرة

يُقال إن الدولة لو عمدت إلى استيراد السكر لكان أوفر من كلفة صناعته ويُقال إن استيراد القطن الخام وتصنيعه أقل كلفة من زراعة القطن..

مخاطرها قاتلة وترحيلها يومياً ضرورة قصوى النفايات الطبية أمام مشفى سلمية الوطني بدون عزل..المشفى: مشكلتنا تقاعس مجلس المدينة .. البلدية: لابد من آلية خاصة .. البيئة: الحل غير موجود

أكياس دم منتهية الصلاحية، بقايا عمليات جراحية، أكياس المصل المستعملة وتوالف الحقن والشاش الطبي الملوث بدم المرضى، منظر أصبح يطالع المواطنين القاطنين بجوار المشفى الوطني بسلمية صبحاً ومساءً، والرائ

وعود الخدمات الفنية لاتحل المشكلة الركام يغلق شوارع مدينة صوران

تختلف المتطلبات والمطالب للتجمعات السكانية بين واحد وآخر وبين وقت وثانٍ فقد يكون الصرف الصحي أولوية في بعض الأماكن أو بعض الأحيان وقد يكون سواه وربما تكون إنارة الشوارع هي الأولوية.

بعد توقف لسنوات..مطمر الطويل بالاستثمار..126 مليون ليرة وسعة 110 آلاف م3 والبيئة تتطالب بالاسراع

 مشاريع  كثيرة رغم أهميتها توقفت خلال سنوات الأزمة وبتوقفها زادت المخاطر وزادت إمكانية حدوث كوارث بيئية وصحية..

الأمطار تكشف تقصير البلديات والشوارع تغرق بشبر ماء..غياب قنوات التصريف..تخطيط وتنفيذ سيء

مع بداية شهر الشتاء ومع أول قطرة من مياه الأمطار التي ننتظرها جميعاً لأنها تشكل الحياة لنا، تبدأ بالمقابل المعاناة التي ترافقنا طوال فصل الشتاء، فقد كشفت أمطار الخيرعن عيوب كثيرة في الشوارع والطرق

مليار ليرة لمشاريع مياه في المحافظة 221 مليون ليرة لاستبدال شبكات الغاب 75 مليوناً لريف حماة المحرر 25 مليوناً لصيانة خط جر حماة الأول

لايمكن أن ننكر العمل المتواصل والدؤوب الذي تقوم به مؤسسة مياه الشرب رغم جميع الظروف والمعوقات التي تعترض سير عملها ومنها خروج بعض المناطق عن السيطرة ، بالإضافة إلى العمليات التخريبية التي ارتكبتها

3605 طناً الإنتاج المقدر من 2509 دونماً الرمـان من ثمـرة إلـى مشـاريع اقتصـادية 3 آلاف ليرة لكيلو دبسه و4 آلاف أجرة العامل

 رغم أن زراعة الزيتون باتت الأولى في منطقة مصياف ذات الطبيعة الجبلية الساحرة إلا أن وجود كميات معقولة من المياه ساهم في ازدهار زراعة الرمان حيث تنتج قرى اللقبة والزاوي وديرماما أنواعاً فاخرة منه و

تدهور الثروة الحيوانية خسارة أكثر من مليوني رأس بقيمة مليارات الليرات بسلمية وريفها

الثروة الحيوانية، بسورية بشكل عام، وبمنطقة سلمية بشكل خاص، عاشت سنوات ازدهار كبيرة، قبل الأحداث التي عصفت بسورية، وكان لها دور كبير في دعم الاقتصاد الوطني، لكن بسبب الأزمة والحرب، تدهورت بشكل ملحو

الصفحات