د. رضا رجب

اعتذاريات العيد لن أوقظَ النابغةَ الذبيانيّ من قبره لأستعيد معه مقاطع اعتذاريّاته، فقد أثبتَ الشّعرُ عجزه التّامّ عن إقناع مخلوق واحدٍ على سطح هذا الكوكب بأنّ الكلمة الطّيبة تتحوّل إلى نبعٍ عذبٍ يخلّص النفوس من احت
العربية: المجاز والإنجاز... والإيجاز إذا كنتُ أريدُ أن أوجز الاحتفاء بالعربيّة في يومٍ، ولها كلُّ الأيّام، فقد أوجز شاعرها بدوي الجبل الرَّوض في قارورة الطيْب، وأوجز الكروم في كأس الرّحيق، إذ قال:
العُرْبان.... وعيد الحب قبل أن يذهب الظن إلى الالتباس اللفظي بين الأعراب والعربان، على اعتبار أن الثانية هي اللفظة العامية التي تطلقُ على الأعراب، فأنا أسوق إليك التعريف المعجمي للكلمة: فالعربان في فصيح ثعلب: بضم العين و
الفلاكة والمفلوكون هذا عنوان كتاب من كتب التراث العربي الذي ذخرت به كنوز أمتنا وفخرت.. وهو كتاب شبه مغمورٍ على مافيه من معلوماتٍ غنيّة وصياغة أنيقة وإشاراتٍ قد لاتجدها في كتابٍ آخر.
على الفرات على الفراتِ أعاصيرٌ وفي حلبٍ توحُّشٌ لمُلقّى النّصرِ مُقْتبلِ

الممثلون والمثاليون إلى محمد شيخ الزور ربَّما أكون سعيداً إذا قلَّ عدد الممثّلين.. وكثرَ عددُ المثاليين...

مفدي زكريّا هو شاعرٌ جزائري.. وثائرٌ جزائري..

كلٌّ يغنّي على ليلاه.. ليت الناس هكذا بالفعل، وليت الجنون الذي مسّ قيساً تناسل في وجدان هذه الأمة ككل عاداتها وتقاليدها، ولو صحّت هذه الأمنية لالتقى أحفاد قيس في عشقهم بالفعل، ولم تكن هوايتهم الوحيدة تقطيع أوصال ليلى ورمْ
في الفضاء اللّامتناهي تكونُ سعيداً جدّاً عندما تحسُّ أنَّ النّاس يقرؤون، وتكون أسعدَ عندما تحسُّ أنّهم يكتبونَ، متصوّراً أنَّ هؤلاءِ قرؤوا ثمَّ قرؤوا، فاستفادوا، وتحوّل المخزون المعرفيّ إلى كتابةٍ، هي في أبسط حالاتها صور
... لاتزرعْ... ولاتقطعْ... سأحتفي بعيد الشجرة الذي صار على الأبواب..

الصفحات