إحسان خضور.. عشق الموسيقا في الصغر وأبدع في الكبر

فلاشة خضور 24c64

نشأ في عائلة تحب الموسيقا أمه تملك صوتاً جميلاً، كما إخوته أحبوها.
بدأ الغناء صغيراً وعنده تسجيلات وهو في عمر 5 سنوات إنه الفنان إحسان خضور الذي أبدع منذ الصغر يقول: كنت أغني في الصف والمدرسة وظل هاجس أهلي أن نتعلم العزف على آلة العود أنا و إخوتي بدأت التعلم على آلة العود في الصف الخامس وكنت رائداً طليعياً في الصف السادس وكنت من صغري أحب التلحين فلحنت أغنية ماما ماما يا أنغاما وفي المرحلة الإعدادية لحنت عدداً من الأغاني الوطنية وألفت فرقة غنائية من رفاقي الشباب قدمنا هذه الأغاني في الاحتفالات الوطنية في سلمية وحماة وشاركت في مهرجان الشبيبة وحصلت على الجائزة الأولى على مستوى القطر العربي السوري للمرحلة الإعدادية في العزف على العود وفي هذا المهرجان تعرفت على الكثير من الفنانين الكبار
في المرحلة الثانوية بدأت بتأليف المقطوعات الموسيقة وألفت أول مقطوعة لونغا وقدمتها في مهرجان الشبيبة وحصلت على الجائزة الأولى كعازف عود. في السنة التي حصلت فيها على البكلوريا التغت معاهد الموسيقا ولم يكن يوجد معهد عالي أو كلية موسيقا في سورية درست معهد اللغة الفرنسية.
وأنا في المعهد شاركت في مهرجان نقابة المعلمين في اللاذقية وحصلت على المركز الأول بالعزف على العود على مستوى سورية بقطعة موسيقية من ألحاني وشاركت في ثلاث مهرجانات لنقابة المعلمين وحصلت فيها على المراكز الأولى كعازف عود على مستوى القطر العربي السوري وجائزة أفضل تأليف موسيقي في مهرجان نقابة المعلمين في حمص .
شاركت في طريق النجوم البرنامج الذي كانت يقيمه التلفزيون العربي السوري ونجحت في الأدوار الثلاثة كأفضل عازف عود، شاركت في مهرجان الأغنية السوري بلحن ياريت من كلمات نزيه عيسي وألحاني وغناء أماني يازجي أثناء خدمة العلم عملت كمدرب في الشبيبة وشكلت فرقة كورال وعزف بقيادتي وقدمنا عروضاً في العديد من المحافظات السورية حصلت على عضوية نقابة الفنانين وبدأت العمل مع الأطفال في المدرسة التطبيقية في سلمية منذ عام 2000 لحنت المئات من أغاني الأطفال وعدداً من الأوبريتات، شاركت في مهرجان الطفل السوري الأول الذي أقامته منظمة طلائع البعث في دار الأوبرا في دمشق وحصلنا على جائزة أفضل أداء أغنية طفولية من ألحاني وحصلت على جائزة أفضل لحن وفي مهرجان أغنية الطفل الثاني حصلنا على ثلاث جوائز وجميع الأغاني من ألحاني
وفي مهرجان أغنية الطفل الثالث حصلت على جائزة أفضل توزيع.

الفداء -جينا يحيى