(الشباب والاغتراب) فعالية للملتقى الشبابي في باب النهر

كان صوت الثقافة عالياً في أروقة الملتقى الشبابي الحواري ، حيث البصمة الواضحة و الكبيرة للأستاذ سامي طه مدير مديرية الثقافة بحماة، فبدا الأثر جلياً ظاهراً من خلال الحوار و النقاش و التفاعل مع الأفكار التي طرحها أ. سامي عن الشباب و أثر اغترابهم و أسباب ذلك و نتيجته، و كان التأكيد من المتحاورين أن الانتماء للوطن و تحصين الفكر بالوعي و البناء الثقافي للشخصية الشبابية و تجسيد الهوية الوطنية عبر السلوك الحضاري كل ذلك سيعزز من مكانة الشباب و القيام بدورهم المحوري في الميدان الوطني و سيعالج كل سلبي و سيعزز كل حالة ايجابية .

الفداء_عبد المجيد الرحمون