صالون سلمية الثقافي في(تحية للشاعر محمد كنايسي)

أمسية شعرية جميلة، قضاها عشاق الشعر والقصيد في صالون سلمية الثقافي حيث استضاف الشاعر والإعلامي محمد كنايسي، رئيس تحرير صحيفة البعث، بأمسية تحت عنوان: (تحية للشاعر محمد كنايسي) شارك فيها ثلة من الشعراء، قدموا أجمل ما عندهم من إبداعٍ شعري ونثري، أمام حضور ذواق للأدب والثقافة.
استهلت الأمسية الشاعرة فاتن حيدر مقدمة برنامج الأمسية بمقتطفات شعرية من شعر الشاعر الضيف، ثم قدم الشاعر أيمن رزوق نصاً نثرياً بلا عنوان، تلته الشاعرة ميساء سيفو وقرأت نصين نثريين (دونكيشوت ووحدة الذاكرة)، شارك بعدها الشاعر عدنان الخطيب بقصيدة بعنوان (أغنيتي) تلاه الشاعر سليمان الشيخ حسين وقرأ نصاً نثرياً مطولاً بعنوان (جنون القصيدة)، كما شاركت الشاعرة نظام وسوف بنصين نثريين (انتظار وحنظل الرغيف) وقرأ بعدها الشاعر أمين حربا مدير الصالون قصيدة واحدة خليلية، بعنوان (ياأنت).
وكان مسك ختام الأمسية مع الشاعر الضيف محمد كنايسي الذي اعتلى المنبر وقدم مجموعة من قصائده اختارها من ديوانه (ديوك الغريب) بعدها شكر أصحاب الدعوة وجمهور سلمية الأدبي، وحفاوة اللقاء والقصائد التي قدمها الشاعر كنايسي، قصيدة مطولة مقفاة بعنوان (للشام أجنحة)، ثم نصوصاً أخرى بعناوين (من أنا، حداد، في رحابها، أمنية، الكلمات، حقيقتي، وأخيراً القيروان) مهداة إلى بلده الأم القيروان في تونس، لاقت قصائده الإعجاب والقبول من قبل الجمهور الحضور.
يذكر أن الشاعر كنايسي، يحمل إجازتين في الفلسفة والحقوق وله ديوان شعري واحد بعنوان (ديوك الغريب) وآخر قيد الطبع بعنوان (لا تكن أي شيء).

سلمية ـ نصار الجرف