نصوص نثرية لشعراء سوريين وعرب في نادي قصيدة النثر الثالث عشر

اختارت مديرة نادي قصيدة النثر الشاعرة ميساء سيفو نصوصاً لشعراء سوريين و عرب للإضاءة على تجربة الشعر النثري عند الشباب في الوطن العربي و ذلك في اللقاء الثالث عشر لنادي قصيدة النثر الذي أقيم في صالون سلمية الثقافي، كما قدم ضيف الأمسية الشاعر محمد الحكيم نصاً بعنوان: / لعينين من علم / تبعته نادين الشعار بنصين غزليين / من أحب أعطى - خذني إليك / بينما انتقل الشاعر إياد زهرة ليصور المكان وعشقه له في / سلمية بيتي - موت بحر / ثم قرأ فاتح كلثوم / أدراج بمنتهى الأناقة/ و سارة هرموش / لم أعد أجيد الكتابة/ بعد ذلك ألقى الشاعر أيمن رزق بأسلوبه المميز نصاً بعنوان: / السوري / أبدع في تشكيل الصورة وجمال البناء والتكوين تبعه الشاعر عدنان الخطيب بمجموعة من الومضات الشعرية المرهفة .
الشاعرة هيفاء خلوف ألقت أربعة نصوص وطنية هي / وطن برائحة المجد - منذ وجع - أكسجين - الحرب قلب واسع / تبعها محمد محفوض بنص يحمل عنوان: / أيها الفقراء الطيبون / ثم قرأ أيمن ياغي /العدم - فارغ هذا الجسد / فيما قدم الشاعر سليمان الشيخ حسين / مطر على / واختتمت الشاعرة ميساء سيفو الأمسية بـ / ومضة - إنه مثلك - دونكيشوت / ثم قدم محمد الشعراني دراسة نقدية جمالية للنصوص التي ألقيت .