اقامة مشاريع تعود بالنفع على نقابة الفنانين وتأسيس مسرح قومي بحماة

IMG 20210121 164546 291 5d538

حماة-أحمد نعوف...
طالب فنانو حماة بضرورة تحسين موارد الفرع من خلال البحث عن مشاريع استثمارية تعود بالفائدة على فرع النقابة فضلا عن تنشيط الحركة المسرحية في المحافظة عبر إقامة مهرجان نقابة الفنانين المسرحي بدورته السادسة والعشرين إلى جانب إقامة مهرجان للموسيقى والحد من ظاهرة الأغاني التي لاتمت لثقافة الشعب السوري بصلة.
وأكد المشاركون في المؤتمر الذي عقد تحت شعار"الفنانون فصيل طليعي مبدع ملتزم بقضايا المجتمع ويساهم في بناء الوطن والإنسان" على ضرورة تأسيس المسرح القومي وإيلاء الاهتمام للفرق المسرحية التي يوجد لديها الكثير من الأعمال والعروض المسرحية وليس لديها أي تمويل فضلا عن الاهتمام بإقامة مركز تدريبي في مقر النقابة لتدريب وتأهيل الكوادر الفنية من الموسيقية والمسرحية.
وأشار نقيب الفنانين بسورية زهير رمضان لطبيعة عمل النقابة وخصوصيتها والدورالمنوط بها كونها أحد أعمدة القطاع الثقافي والمعرفي والتنويري والعمل على تطويره بالشكل الذي يتناسب مع متطلبات مرحلة الإعمار لجهة الاستثمار في الفكر وبناء الإنسان ومواجهة الفكر المتطرف لافتا إلى أن النقابة تعمل على إعادة الألق للمسرح وزيادة عدد المهرجانات المسرحية التي تقيمها الفروع لتكون باكورتها إقامة مهرجان مركزي يستقطب الفرق المسرحية المميزة وتكريم المبدعين المسرحيين وإقامة المهرجانات الموسيقية والاهتمام بالموسيقيين وبالثقافة الموسيقية التي تعكس فن المجتمع السوري وتنوعه منوها بضرورة الاستفادة من صالة فرع النقابة وتحويلها لمركز تدريب وتأهيل لمختلف الكوادر الفنية من الفرق المسرحية والموسيقية.
وقال معمر السعدي رئيس فرع نقابة الفنانين بحماة استطاعت نقابة الفنانين أن تعيد دورها الفني والوطني فضلا عن تطوير العلاقة مع مختلف المؤسسات والجهات الرسمية والخاصة الناشطة في المجال الفني مؤكدا أن ثقافة الشعب السوري وإرثه العريق كان بمثابة السد الذي وقف بوجه من أراد نشر منظومة الدم والفوضى والتطرف والإقصاء مكان ثقافة التسامح والمحبة والإخاء منوها بمطالب الفرع المتعلقة بالموافقة على نقل ملكية مقرفرع النقابة لصالح فرع نقابة الفنانين في حماة لتستطيع أن تستثمرصالة الفرع مشيرا إلى أن عدد فناني المحافظة 59 فنانا .