الشاعرة ريما محفوض مزجت بين جمالية النص وإبداع الصورة

الشاعرة ريما فاضل محفوض من مواليد سلمية 1978 درست في مدارسها ثم تابعت الدراسة بكلية الصيدلة جامعة دمشق لتتخرج منها عام 2002 ، بدأت محفوض كتابة الخواطر و الومضة الشعرية في سن مبكرة لتنتقل بعدها إلى كتابة شعر النثر بجدارة، مزجت الشاعرة محفوض بين مهنتها الإنسانية بكتاباتها الجميلة المميزة لتكون قلماً مبدعاً من أقلام سلمية وشاركت بالكثير من الأمسيات الشعرية داخل سورية و خارجها في المهرجانات الدولية ونالت جائزة البيت الثقافي ( ذي قار ) للقصة القصيرة جداً، كما نشرت قصائدها في الصحف والمجلات المحلية و العربية وحظيت بحظ وافر من النقد و الاهتمام الإعلامي و لاسيما في العراق و مصر.
صدر للشاعرة ريما محفوض خمس مجموعات شعرية هي: / ريتا _ جسور متأرجحة _ حلاوة الملح _ توحد مع القمر _ ظلان يشبهان وجهي / إضافة إلى ديوان مترجم للفارسية تمت ترجمته وطباعته من قبل إدارة مهرجان السلام الدولي لقصيدة النثر العربية .
ريما محفوض شاعرة عرفت كيف تجذب القرّاء بكلماتها الشعرية الساحرة فهي تبتعد عن الغموض و تبحر في بحر المشاعر الصادقة، قدمت للوطن، للحب ،للحزن، للفرح.

الفداء -عهد رستم