مكافحة 1700 هكتار بالأعداء الحيوية بحماة


كشف رئيس دائرة المكافحة الحيوية في مديرية زراعة حماة المهندس شادي سليمان عن تربية الأعداء الحيوية من مفترسات وطفيليات لمكافحة الآفات المختلفة التي تصيب المحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة ، بهدف إجراء عملية المكافحة الحيوية لهذه المحاصيل والتخفيف من استخدام المبيدات الكيميائية الضارة بالبيئة ، والتي تترك آثاراً سلبية على النباتات بالإضافة إلى تشكل ظاهرة المقاومة عند العديد من الآفات تجاه هذه المبيدات ، حيث تم إنتاج كمية 12 طناً من فطر المبيد الحيوي «التريكو ديرما» ويباع الكيلو الواحد للمزارعين بـ1500 ليرة فقط ، بينما في السوق المحلية «الصيدليات الزراعية الخاصة يباع بـ10 آلاف ليرة ، ويتم الحصول على هذا المبيد بناءً على طلب خطي من المزارعين ، عن طريق الوحدات الإرشادية وهو أول مبيد ينتج في مخبر دائرة المكافحة الحيوية على مستوى مديرية زراعة حماة حيث تم به مكافحة 800 هكتار.
وأكد المهندس سليمان أنه يربى في مركز الدائرة عدد من الأعداء الحيوية وهي:
أولاً مفترس أسد المن ، الذي يفترس آفات المن والبسيلا والذباب الأبيض التي تصيب المحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة ، حيث تمت منذ بداية العام ولغاية الشهر الماضي مكافحة 500 هكتار لمحاصيل الخضار والفستق الحلبي.
ثانياً : التريكوغراما والبراغون ، فالأول يتطفل على بيوض حرشفيات الأجنحة كديدان لوز القطن وثمار البندورة والعنب أما الثاني فيتطفل على يرقات دودة البندورة والقطن وغيرها، حيث تمت خلال الفترة ذاتها مكافحة 400 هكتار في حماة والغاب وحلب وريف الرقة المحرر في مختلف الأشجار المثمرة والمحاصيل الحقلية والخضار في البيوت المحمية بحماة وطرطوس وحمص.
وبيّن المهندس سليمان : أن المكافحة الحيوية هي الوسيلة الأنجع في السنوات المقبلة ، لأن المكافحة بالمبيدات لها تأثيرات سلبية على الإنسان والبيئة والنبات ، حيث إن إنتاج مبيد التريكو ديرما هو أحد أنواع الفطور المستخدمة في المكافحة الحيوية لأمراض الذبول وتعفن الجذور وسقوط البادرات وهي أمراض عامة على جميع المحاصيل والأشجار والخضار ، ويشكل المبيد عامل وقاية وعلاج يحمي جذور المحاصيل مشكلاً درعاً حول المجموع الجذري ويفضل السقاية مع شبكات الري، فهناك إصابات كثيرة وانتشار لأمراض الذبول من خلال العينات في الفترة السابقة ، وهي تشكل خطراً على جميع الأراضي المصابة ، ما يجعل هذا المبيد منافساً قوياً وشبه وحيد بين جميع المبيدات للتخلص من هذه الأمراض ، وتأثيره مستدام لأنه قابل للتكاثر في التربة ويجعلها مقاومة للأمراض ، علماً أن المعمل أنجز بخبرات وطنية 100% من حيث إنتاج المبيد وإنجاز الآلات وتركيبها.

حماة - محمد جوخدار