لأول مرة منذ 20 عاماً تراجع أرباح الخيوط القطنية من مئات الملايين إلى 45 مليون ليرة فقط ..2،2 مليارليرة مديونيتها على شركات النسيجية....تقنين الكهرباء ونقص في العمالة وقدم الآلات....مزايا وخدمات تقدمها الشركة لعمالها

77978 0876956 dce41

 

لم تشهد شركة حماة للخيوط القطنية تراجعاً في الأرباح منذ مايقارب 20 عاماً، وإنما كانت أرباحها تتعدى المليار ليرة في كل عام .
لكن يبدو أن طارئاً ما حدث في الشركة بالعام الماضي  غيَّر من نمط وطبيعة عملها ، وهي الرابحة فتراجعت أرباحها كثيراً إلى مادون 50 مليون ليرة ما أثار التساؤلات حول هذا التراجع.
وحسب الشركة والقائمين على عملها فإن ذلك يعود إلى عدة أسباب أهمها  ( الكهرباء والعمالة وارتفاع تكاليف الموادالأولية) هذا بالإضافة إلى المديونية المرتفعة التي تعجز  فروع المؤسسة العامة للصناعات النسيجية عن تسديدها.

إنتاج 3800 طن
   حول عمل الشركة والأسباب الحقيقية وراء تراجع أرباحها يحدثنا مديرها العام سامر الطيار بقوله :
   بلغ إنتاج الشركة للعام الماضي نحو 3800 طن من الغزول القطنية الجاهزة للبيع بوسطي نمرة /24/ إنكليزية ، كما بلغ إنتاج قسم التدويرات الداخل إلى مستودع الغزل /2942/ طناً وتم إنتاج غزل نهائي نحو /3014/ طناً بوسطي نمرة /24/ بحيث يصبح الإنتاج بعد تعديله على وسطي النمر /3099/ طناً وبمعدل إنتاج مايقارب 82%.
كما بلغت كمية الفاقد 185 طناً بحيث لو أضيف الفاقد والناتج عن الانقطاع الكهربائي لأصبحت النسبة 86%
3113 طناً بيع غزول
   وعن الوضع التسويقي للإنتاج عن العام الماضي يقول الطيار:
   حققت الشركة بيع غزول /3113/ طناً مبيعات محلية بالليرة السورية بقيمة أكثر من 39 مليون ليرة.
  كما بلغت قيمة العوادم القطنية الإجمالية أكثر من 28 مليون ليرة.
حيث تصبح القيمة الإجمالية للمبيعات غزول وعوادم أكثر من 40 مليون ليرة.
وأضاف الطيار :  إن المخزون الموجود بتاريخ 1/1/2019م كان 261 طناً وأصبح في 31/12/2019م /90/ طناً وبلغت اعتمادات الخطة و النفقات الاستثمارية المخططة /25 مليوناً والإنفاق الفعلي /24/ مليوناً بنسبة التنفيذ 97%.
تراجع الأرباح
   وعن الأرباح التي حققتها الشركة يقول الطيار : بلغت الأرباح خلال العام الماضي 45,199 مليون ليرة بينما كانت تتجاوز مئات الملايين من الليرات كما بلغت المديونية 2,250 مليار ليرة لفروع المؤسسة العامة للصناعات النسيجية وهذا من أحد الأسباب في تراجع الأرباح.
إنتاجها لهذا العام
  وعن إنتاج هذا العام والمبيعات يقول الطيار : بلغ إنتاج الشركة خلال كانون الثاني لهذا العام 215 طناً وبلغت المبيعات 226 طناً أما قيمة المبيعات  فبلغت 425 مليون ليرة وبلغ المخزون من الغزول القطنية /79/ طناً كما بلغت المبيعات من العوادم /25/ طناً بقيمة 11 مليون ليرة ونسبة التنفيذ 50 % حتى تاريخه.
معاناة وتراجع
  ويضيف الطيار: تعاني الشركة من تطبيق نظام التقنين الكهربائي وانخفاض التوتر ، ما يؤثر سلبياً على سير العملية الإنتاجية وهذا ما أخر كثيراً في إنتاج العام الماضي ونأمل تخصيص الشركة بخط لايخضع لنظام التقنين حتى نتمكن من تنفيذ الخطة الإنتاجية بمعدل 100%.
  كما تعاني الشركة من ارتفاع تكاليف أسعار المواد الأولية الأمر الذي أدى إلى ارتفاع التكلفة للمنتج.
  هذا بالإضافة إلى قدم الآلات التي تزيد أعمارها عن أكثر من 50 عاماً وخاصة قسم الغزل النهائي .
   ومن الأسباب الحقيقية وراء تراجع الإنتاج والأرباح هو النقص الحاد في العمالة ولاتزال المسابقة الماضية التي أعلنت عنها الشركة قائمة وسيتم مع نهاية هذا العام تعيين عدد من العاملين.
  ولايمكن أن ننسى أيضاً المديونية لبعض شركات القطاع العام ومنها الشركة التابعة للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية حيث بلغت حتى تاريخه مايقارب 2,250 مليار ليرة.
مزايا
   وعن أهم المزايا التي تقدمها الشركة للعاملين فيها يقول الطيار : تقدم الشركة لعمالها خدمات كثيرة منها:
روضة أطفال للعاملات والعاملين، يمكن اصطحاب أطفالهم حتى نهاية الدوام الرسمي.
    وصالة لبيع المواد الغذائية والكهربائية وبالتقسيط المريح وبأسعار منافسة للسوق المحلية.
   والمواصلات لنقل العمال مؤمنة من وإلى المنزل وفي جميع الورديات العمالية صباحية ومسائية.
والطبابة مجانية 100%.
مع عمالها
  وفي صالات العمل التقينا بعدد من العاملين والعاملات وقد أبدوا ارتياحهم في العمل وراء المكنات لكنهم اشتكوا من كثرة الأعطال بسبب قدم الآلات كما تكلموا عن نسب تصرف للعاملين من الأرباح الأمر الذي يحفز العمال أكثر على الإنتاج والمتابعة.
ياسر العمر